“العلوم والتقنية” تستعد لإنهاء تجهيز القمر الصناعي “سعودي سات 5B”

“العلوم والتقنية” تستعد لإنهاء تجهيز القمر الصناعي “سعودي سات 5B”

تم-الرياض

تستعد مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لإنهاء تجهيز مكونات القمر الصناعي السعودي “سعودي سات 5B المصنوع محلياً، تمهيداً لإطلاقه عبر الصاروخ الفضائي الصينيLong March 2D“، لدعم خدمات الاستشعار عن بعد في المملكة، في إطار التعاون القائم بين السعودية والصين في مختلف المجالات، ومنها المجال العلمي.

 

وذكر رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد أن أوجه التعاون بين المملكة والصين تشمل مجالات عدة، منها البترول والبتروكيماويات، والطاقة، والتقنية الحيوية، والاستخدامات السلمية للفضاء.

 

وأضاف أن العمل جار بين البلدين، لتوسيع هذا التعاون بشكل كبير، ليشمل مجالات الابتكار وحاضنات التقنية، وإنشاء الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلدين.

 

وبين مساعد المشرف على معهد بحوث الفضاء والطيران للشؤون العلمية في المدينة، الدكتور بدر السويدان، أن نخبة مهندسين من شباب الوطن يعملون على تصنيع أجزاء القمر الصناعي السعودي، في معامل متطورة في مقر مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

 

وأوضح أن المملكة تتعاون حالياً مع الصين في برنامج إطلاق الأقمار الصناعية السعودية بصواريخ إطلاق فضائية صينية، مشيراً إلى أن القمر سعودي سات 5B الذي يعد القمر الـ 14 في سجل الأقمار السعودية، متخصّص في مجال الاستشعار من بعد بحيث سيقدم مجموعة من الصور الفضائية التي تمتاز بدقة عالية.

 

ولفت السويدان إلى أن المدينة ستعمل بالتعاون مع مكتب الملاحة بالأقمار الصناعية الصيني، على دراسات علمية لتطوير أنظمة استقبال واستخدام نظام الملاحة بالأقمار الصناعية الصيني “بايدو”، المشابهة لنظام الملاحة العالمي GPS، للعمل بكفاءة أعلى في المملكة عبر الأبحاث المشتركة التي تشمل مراقبة النظام وتقويم الأداء والأنظمة التكاملية.

 

وعن طبيعة عمل الأقمار الصناعية، أكد السويدان أن المدينة تعمل من خلالها على درس كفاءة الإشارة في المنطقة وتحديد العوامل المؤثرة على صحتها في الغلاف الجوي والعوامل الجوية، مثل السحب والأمطار والأتربة في أجواء المملكة، إلى جانب دراسة آثار التشويش على إشارات الملاحة وطرق تفادي تأثيرها وإيجاد حلول بديلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط