شبهة الإرهاب تلاحق طفلاً بريطانياً بسبب خطأ إملائي

شبهة الإرهاب تلاحق طفلاً بريطانياً بسبب خطأ إملائي

تم-الرياض

 

تسبب خطأ إملائي أثناء حصة للغة الإنجليزية، في مثول صبي (10 أعوام) أمام الشرطة البريطانية، لصلات محتملة بالإرهاب.

 

وكتب الصبي الذي يقطن مقاطعة لانكشر شمال بريطانيا، في حصة للغة الإنجليزية في مدرسة ابتدائية أنه يعيش في “بيت إرهابي”، بينما كان يقصد أنه يسكن أحد البيوت المتلاصقة جنباً إلى جنب.

 

ولم يدرك مدرس الصبي الخطأ الإملائي البسيط الذي وقع فيه، وبدلا من ذلك أبلغ الشرطة كإجراء احترازي، ومن ثم مثل الصبي أمام الشرطة في كانون الأول/ديسمبر الماضي، فيما تم فحص كمبيوتر محمول في منزله، ومنذ ذلك الوقت، تطالب الأسرة باعتذار من المدرسة والشرطة.

 

ويجبر قانون مكافحة الإرهاب والأمن، الذي تم إقراره في البرلمان العام الماضي، الإبلاغ عن أي وقائع يشتبه في ارتباطها بالإرهاب، تحدث في الأماكن العامة ومن بينها المدارس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط