ضحى بحياته دفاعًا عن زميله المصاب على الحدِّ الجنوبي.. الشهيد عادل السليس  

ضحى بحياته دفاعًا عن زميله المصاب على الحدِّ الجنوبي.. الشهيد عادل السليس   

 

تم ـ رقية الأحمد ـ مكة المكرّمة: وري جثمان الجندي الشهيد عادل بن صالح السليس، أحد منسوبي حرس الحدود، الثرى، بعدما سطر للبطولة عنوانًا جديدًا، في الدفاع عن الحد الجنوبي، حيث أصيب أحد زملائه في اشتباك مباشر مع العدو الحوثي، ووقف دونه بسلاحه حتى ينقله زملاؤه لإسعافهم، وأصيب في أرض البطولة والشهامة، واستشهد هناك.

وأوضح محمد، الشقيق الأكبر للشهيد، في تصريح صحافي، أن زملاء الشهيد ذكروا قصة استشهاد أخي عندما التقيت بهم، وقالوا إن “البطل عادل رحمه الله ونحن مجموعة من جنود حرس الحدود في إحدى النقاط الحدودية تعرضنا لهجوم من قناصة المتمرد الحوثي وصالح”.

وأشار إلى أنَّ “الشهيد عندها أصيب، ولكن كانت إصابته في القدم وبسيطة، بينما إصابة أحد زملائه كانت بالغة، الأمر الذي حدا بالشهيد بأن يتصدى للموقف بكل حزم وشجاعه، وقال لهم (أنتم تراجعوا للخلف وأنا سوف أحمي ظهوركم)، وقام بردعهم وإيقافهم حتى تمكن زملاؤه من إسعاف الزميل، وفعلاً تقدم الشهيد، وجسد أروع أمثال البطولة والبسالة، متسلحاً بالشجاعة وقوة الإيمان، وتمكن المصابون من الوصول لبر الأمان”.

وأضاف “هنيئاً لأخي هذه الشهادة التي كلنا نتمناها. ونقل خبر استشهاده إلينا يوم الجمعة الماضية، وعندما سمعت والدتي بالخبر فرحت وتوضأت وصلت ركعتين شكراً لرب العالمين على المكرمة، ورغم إصابتها بمرض السرطان إلا أنها لم تتأثر، بل تلقته بكل فخر واعتزاز فالشهادة منزلة لا ينالها إلا من وفقه الله لها فالحمد لله رب العالمين على هذه المكرمة”.

 

 

 

 

2 تعليقات

  1. ابوعبدالرحمن

    الله يرحمه ويحفظ المسلمين من كل مكروه ويحفظ جميع جنودنا فى كل مكان

  2. علي السليس

    الله يرحمك ي خالي شهيد بإذن الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط