منظمة التعاون الإسلامي: إيران تستطيع الوصول إلى حل مع جيرانها

منظمة التعاون الإسلامي: إيران تستطيع الوصول إلى حل مع جيرانها

تم – جدة : دعت منظمة التعاون الإسلامي، الخميس، إلى تهدئة التوتر وإنهاء حالة الاحتقان بين المملكة العربية السعودية وإيران، مؤكدة أن وحدة الصف مطلوبة لمكافحة الإرهاب، مشيرة إلى أن طهران استطاعت مفاوضة العالم حول ملفها النووي وتستطيع الوصول إلى حل مع جيرانها.

وصرَّح الأمين العام للمنظمة إياد مدني، دون أن يسمي السعودية أو إيران، بأنَّ “من الواضح أن استمرار تأزم العلاقات بين بعض دولنا الأعضاء يسهم في تعميق الشروخ في الكيان السياسي الإسلامي”.

وشدد مدني، على أن ذلك “يكرس الاصطفافات السياسية والمذهبية التي تبعدنا عن الجهات الحقيقية التي تحدد مصير دولنا وشعوبنا، فما حدث خلال الأيام القليلة الماضية من عمليات إرهابية بشعة استهدفت عددا من دولنا الأعضاء أفغانستان وتركيا وبوركينا فاسو والكاميرون وليبيا ومالي … يدعونا للمزيد من التنسيق والتعاون في إطار مقاربة إسلامية تنأى عن الحسابات الضيقة وتمكننا من استئصال الإرهاب”.

وقال وزير الخارجية السعودي متحدثا في الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي الذي دعت الرياض إلى عقده، إن الهجمات على البعثات الدبلوماسية للمملكة ليست حادثا معزولا وإن طهران لم تبذل جهدا كافيا لوقفها، مؤكدًا أن مسؤولية الدولة المضيفة هي اتخاذ إجراءات وليس إصدار بيانات تهدف إلى توجيه اللوم بدلا من تقديم حماية عملية للبعثات الدبلوماسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط