“سليمان الأسد” يواجه السجن لـ 20 عاماً بتهمة قتل عقيد في الجيش السوري

“سليمان الأسد” يواجه السجن لـ 20 عاماً بتهمة قتل عقيد في الجيش السوري

تم-الرياض

 

أفادت مصادر أمنية اليوم الجمعة، بأن محكمة سورية أصدرت حكماً بالسجن لمدة 20 عاماً في حق “سليمان الأسد”، أحد أقرباء الرئيس السوري بشار الأسد، بتهمة قتل العقيد في الجيش “حسان الشيخ”، في مدينة اللاذقية غرب البلاد.

 

وأقدم الأسد في السادس من آب/أغسطس الماضي على قتل العقيد في القوات الجوية حسان الشيخ، بسبب خلاف على أفضلية المرور في مدينة اللاذقية ذات الغالبية العلوية على الساحل السوري.

 

وروى شقيق “الشيخ” الذي كان رفقته أثناء وقوع الحادث، أن سليمان الأسد قتل شقيقه لأنه لم يفسح المجال أمام سيارته للمرور بسبب زحمة على الطريق.

 

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان وقتها أن الأسد “ترجل من سيارته وأطلق النار على الشيخ من رشاش كان بحوزته”.

 

وسليمان الأسد هو ابن هلال الأسد، ابن عم الرئيس السوري وقائد قوات الدفاع الوطني الذي قتل في آذار/مارس 2014 في المعارك ضد الفصائل المعارضة في ريف اللاذقية.

 

وساد الاستياء والتوتر في مدينة اللاذقية وريفها على خلفية الحادث، ونظم الأهالي تجمعات احتجاجية وطالبوا بتوقيف سليمان الأسد، وألقت السلطات السورية القبض على سليمان الأسد بعد أيام قليلة من وقوع الحادث.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط