“العصيمي” يؤكد اهتمام “تعليم المدينة” بحالة الطالبة “منال العمري”

“العصيمي” يؤكد اهتمام “تعليم المدينة” بحالة الطالبة “منال العمري”

تم-الرياض

صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم، مبارك العصيمي، اليوم الجمعة، بأن الوزارة اهتمت بحالة الطالبة “منال العمري” التي تعاني صعوبة في النطق، ووضعت لها الحلول المناسبة.

 

وناشدت الطالبة وزير التعليم السابق، مساعدتها، بعدما رفضتها إحدى المدارس، لأنها تعاني من صعوبة في النطق والكلام نتيجة فقدان أسنانها، وذكرت أن “معلمة النطق في مدرستي رفضت تعليمي إلا بتسلم الكتب، وإدارة التعليم في وادي الفرع رفضت تسليمي الكتب، واشترطت عليّ تقريرا طبياً”.

 

وأشار العصيمي إلى أن إدارة التعليم في المدينة المنورة أوضحت ما تم تنفيذه وفق رؤية الوزارة تربويا وطبياً في شأن الطالبة منال العمري.

 

وأوضحت إدارة التعليم في المدينة على لسان الناطق باسمها، عمر البرناوي، أن إدارة التعليم استجابت لحالة الطالبة وافتتحت فصلاً خاصاً وانتدبت معلمة متخصصة (التربية الخاصة) لقريتها، لكنها لم تستجب للتأهيل التعليمي لظروف الإعاقة وحاجتها لعلاج طبي.

 

ولفت البرناوي أن حالة الإعاقة لدى الطالبة منال من نوع يتطلب وضع برنامج يعتمد على تأهيل طبي يتوافق مع حالتها من الناحية النفسية وصعوبة النطق، “فقد تم تكوين فريق من الصحة المدرسية وأخصائي نفسي لدراسة الحالة وإحالتها للجهة المختصة لمثل هذه الحالات”.

 

وأضاف أن “الإدارة تود الإيضاح أنه تم توفير أقصى ما يمكن تعليمياً للطالبة منال، أما الناحية الصحية والاجتماعية فالوزارات المختصة لا تدخر جهدا في متابعة الحالة”.

 

وأبدت إدارة تعليم المدينة المنورة في بيانها الأخير أسفها لتكرار إثارة هذا الموضوع، مشددة على أنها “قدمت كامل الخدمات، لكن مع وجود ظروف صحية للطالبة أثبتت عدم استفادتها من كل ما قدم لها، وأنها لا يمكن أن تستمر في الدراسة في المرحلة الابتدائية حفاظا على سلامتها وسلامة الطالبات، لذا تم إحالتها للشؤون الصحية لتلقي العلاج اللازم للحالة النفسية والصحية، مؤملين أخذ المعلومات من مصادرها، سائلين المولى الشفاء العاجل لها ولكل مريض”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط