الأحوازيّون ينقلون ملف انتهاكات حقوقهم وجرائم #إيران إلى جامعة الدول العربية

الأحوازيّون ينقلون ملف انتهاكات حقوقهم وجرائم #إيران إلى جامعة الدول العربية

تم ـ متابعات: ناقش وفد من “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز”، مع مسؤولي المنظمة العربية لحقوق الإنسان، في القاهرة، انتهاكات حقوق الإنسان في الإقليم العربي المتحل من طرف إيران، وسبل تطوير العمل الحقوقي الأحوازي.

واستعرض الوفد الأحوازي، انتهاكات حقوق الإنسان في الأحواز، وجرائم دولة الاحتلال الفارسية ضد الإنسان والأرض الأحوازيين، في لقاء رسمي، عقد في مقر المنظمة العربية لحقوق الإنسان في القاهرة. كما تناول الجانبان طرق تبادل المعلومات الحقوقية، ونقل الخبرات والتجارب القانونية، عبر وضع خطة عمل، تبدأ بإقامة دورات تدريبية للناشطين الحقوقيين الأحوازيين، وصولاً إلى اتفاق في شأن صيغة تضمن العمل المشترك بين الجانبين في المستقبل.

وطالب الوفد الأحوازيّ، المنظمات الحقوقية العربية بتسليط الضوء على معاناة الأحوازيين جراء الانتهاكات اليومية التي تقوم دولة الاحتلال الفارسية، وفضحها أمام الرأي العام العربي والأجنبي. ودعا إلى “مساندة الأحوازيين ليتواصلوا مع المؤسسات الدولية المؤثرة في مجال حقوق الإنسان، بغية إبراز قضيتهم على الصعيد الإنساني والقانوني”.

ودعا المشاركون في هذا اللقاء، إلى إنشاء محكمة رأي عام جماهيرية، تتولى إيضاح حقوق الشعب الأحوازي العربي والانتهاكات التي ترتكب بحقه، والعمل على محاكمة كل المجرمين والمنتهكين من المتسلطين على رقاب الشعوب غير الفارسية، وفقًا للمعايير القانونية وفضح انتهاكاتهم وجرائمهم أمام الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي.

وشدّدوا على ضرورة عقد أجتماع تخصصي قانوني من الكفاءات العربية والدولية، بغية مناقشة الآليات التفصيلية لنوع الجرائم، وأهميتها، وطرق معالجتها من الناحية القانونية أمام المحاكم الدولية، فضلاً عن بذل مزيد من الجهود والعمل للتعاون مع المحامين الدوليين وشركات المحاميين والمكاتب القانونية.

يذكر أنَّ الشعب العربي الأحوازي، يعاني من انتهاك ممنهج لحقوقه الأساسية، فضلاً عن جرائم التطهير العرقي والاعتقالات العشوائية والإعدامات الجماعية على يد العدو الفارسي، الذي يسعى إلى التمدّد في المنطقة، مهدّدًا أمن الدول العربية القومي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط