الرياض.. الإطاحة بعصابة مسلحة تسلب سيارات المواطنين تحت التهديد

الرياض.. الإطاحة بعصابة مسلحة تسلب سيارات المواطنين تحت التهديد

تم-الرياض: تمكنت شرطة منطقة الرياض، بالتنسيق مع القوة الخاصة لأمن الطرق من الإطاحة تشكيل عصابي يتكون من تسعة جناة سعوديين في العقدين الثاني والثالث من العمر، قام أفراده بسلب سيارات عدد من المواطنين والمقيمين بالقوة تحت التهديد بسلاح ناري “مسدس”، وبيعها بمبالغ أقل من قيمتها بعد تحريف أرقام هياكلها.

 

وتلقت مراكز شرطة شمال العاصمة الرياض بلاغات مواطنين ومقيمين في أوقات مختلفة، أفادوا جميعاً بأنه أثناء قيادتهم مركباتهم في الطرق العامة، قام جناة بإيقافهم وإنزالهم منها وسلبها بالقوة تحت التهديد بسلاح ناري والهرب، حيث جرى على الفور ضبط تلك البلاغات وإيلائها الأهمية اللازمة، ووضع الخطط الميدانية اللازمة الكفيلة بسرعة توقيف الجناة.

 

ورصدت إحدى النقاط الأمنية التابعة للقوة الخاصة لأمن الطرق سيارة من نوع جيب “سكويا” حاول قائدها الالتفاف على نقطة التفتيش، حيث تمت متابعتها من قبل فرق دوريات أمن الطرق إلى أن تمكّنت من إيقافها بالقوة الجبرية، وتوقيف من فيها وعددهم خمسة أشخاص سعوديين، وبتفتيشهم عُثر على “مسدس” مثبت على يد قائد المركبة وبداخله 11 طلقة حية جاهزة للاستخدام، وبتفتيش السيارة عُثر داخلها على سلاح من نوع “رشاش” ومخزن و37 طلقة حية تعود للسلاح ذاته و6 زجاجات خمر وكمية من المواد المخدرة ومبالغ مالية.

 

وبالتحقق من لوحة المركبة تبين عدم مطابقتها، وأنها تعود لسيارة أخرى مسروقة ومعمم عن سرقتها لدى مركز شرطة الصحافة من قبل مواطن في العقد الخامس من العمر أفاد بقيام شخصين بإيقافه وتهديده بسلاح “مسدس” وسرقة سيارته والهرب.

 

وأُسندت لإدارة التحريات والبحث الجنائي في شرطة المنطقة مهمة تشكيل فريق بحث وتحرّ على درجة عالية من الكفاءة، لكشف هوية الجناة وسرعة توقيفهم، حيث شرع بسماع أقوال المتهمين، وحصر البلاغات المشابهة والمقيدة لدى مراكز شرطة المنطقة ودراسة الأسلوب الإجرامي الذي مارسه الجناة، واتخاذ كافة الإجراءات البحثية التي أفضت إلى القبض على أربعة جناة آخرين سعوديين الجنسية أكدت الأدلة تورطهم في مشاركة المقبوض عليهم في تكوين تشكيل عصابي وسلب سيارات عدد من المواطنين والمقيمين بالقوة تحت تهديد السلاح.

 

واعترف الموقوفون بعد محاصرتهم بما توفر ضدهم من أدلة وقرائن، بالتخطيط وتنفيذ جرائمهم في أماكن متفرقة من العاصمة الرياض، موضحين دور كل منهم في التنفيذ وتحريف هياكل السيارات وبيعها.

 

وتم التحفظ على الجناة رهن استكمال التحقيق معهم ومعرفة مدى علاقتهم بالقضايا المماثلة، ومن ثم تقديمهم إلى العدالة، لينالوا جزاءهم الرادع نظير ما أقدموا عليه من جرائم.

تعليق واحد

  1. عبدالرحمن

    اللهم احفظ بلادنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط