#طهران تزعم أن مدبر الاعتداءات على سفارة #المملكة قاتل في سورية

#طهران تزعم أن مدبر الاعتداءات على سفارة #المملكة قاتل في سورية

تم -طهران

أعلن النائب في مجلس الشورى الإيراني وعضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية، محمد رضا محسني ثاني، أن السلطات ألقت القبض على العقل المدبر لعملية اقتحام السفارة السعودية وهو “حسن کُرد ميهن”، الذي كان يقاتل في صفوف الحرس الثوري في سورية.

ونقلت مصادر صحافية عن محسني ثاني، قوله إن “ميهن اعتقل فور دخوله إيران في المطار”، هذا بينما صرح مساعد شؤون الاستخبارات في وزارة الداخلية الإيرانية، الخميس، أن “ميهن اعتقل خارج البلد وتم جلبه إلى الداخل وهو يخضع للتحقيق”.

وبحسب المصادر، فإن كرد ميهن يترأس ميليشيات “أنصار حزب الله” بمدينة كرج، جنوب غرب طهران، ثم أسس مجموعة أخرى جنوب العاصمة، وكان من منظمي الحملة الانتخابية للواء محمد باقر قاليباف، عمدة طهران الحالي، الذي رشح نفسه للانتخابات الرئاسية عام 2013.

وتضيف المصادر أن هناك أشخاصًا آخرين تم اعتقالهم بتهمة التورط في اقتحام سفارة السعودية، من بينهم صديقه المقرب، سيد أمير حسيني.

وبالرجوع إلى سوابق ميهن، تبين أنه يترأس أيضا مؤسسة باسم “نور معرفت” و9 مؤسسات أخرى مقربة من شخصيات متنفذة في النظام الإيراني، كما أنه كان مدربًا لرياضة “جودو” وله صور منشورة أثناء تدريبات مشتركة بين فريقين، إيراني وسوري.

بالإضافة إلى ذلك يظهر ميهن خطيبًا في المساجد والحسينيات، كما أن هناك موقعًا إلكترونيًا شخصيًا باسم “كرد ميهن”، تم حجبه من قبل السلطات على ما يبدو.

وكان كرد ميهن يحظى بالدعم المالي واللوجستي، كما تحظى بذلك سائر مجاميع “أنصار حزب الله” والتي تأسست عام 1995 وهي مجاميع من المتطرفين تحصل على التمويل والدعم من قبل بعض قادة الحرس الثوري ومسؤولين كبار في النظام الإيراني.

يذكر أن أغلب أعضاء أنصار حزب الله من ميليشيات الباسيج أو محاربين قدامى خلال الحرب الإيرانية – العراقية، ولديهم تدريبات عسكرية مستمرة.

واشتهرت جماعة أنصار حزب الله بمهاجمة المحتجين في المظاهرات المناهضة للحكومة، خاصة قمع المظاهرات الطلابية في جامعة طهران وسائر جامعات إيران في يوليو 1999. كما لعبت دورًا أساسيًا في قمع الانتفاضة الخضراء عام 2009 التي جاءت احتجاجًا على ما قيل إنه تزوير في نتائج الانتخابات الرئاسية التي أدت إلى فوز الرئيس أحمدي نجاد لولاية ثانية.

وكان مساعد شؤون الاستخبارات في وزارة الداخلية الإيرانية، اللواء حسين ذو الفقاري، قد أعلن اعتقال “العقل المدبر” لعملية اقتحام السفارة السعودية في طهران، دون الكشف عن اسمه، مؤكدًا أنها “عملية مدبرة تم التخطيط لها مسبقًا من قبل مجموعة تعرف بنشاطاتها الدينية”.

ولم يوضح ذوالفقاري كيف اعتقل كرد ميهن، “خارج البلد من قبل أجهزة الأمن الإيرانية”، ما يعني أنه استدعي من سورية ليتم تقديمه “كبش فداء” في هذه العملية، حسب محللين.

من جهة أخرى، رفض المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، في كلمته، الأربعاء، توجيه أصابع الاتهام إلى من وصفهم بـ”أبناء الثورة وشباب حزب الله المؤمن” السائرين على نهجه، في التورط باقتحام السفارة السعودية في طهران، في محاولة لإبعاد الشبهة عن أنصار حزب الله، ما يعني ذلك إفلات المتورطين الحقيقيين من العقاب، حسب مراقبين.

وكانت وسائل إعلام ناطقة بالفارسية، أكدت أن “حسن کُرد ميهن”، رجل دين مقرب من “جماعة الشيرازي”، نسبة إلى المرجع الديني المتطرف، صادق الشيرازي، الذي يدعم الحركات الشيعية المتطرفة في الدول العربية.

وكان کُرد ميهن، قد دافع في تصريحات له بشدة، عن عملية اقتحام وحرق السفارة السعودية، معتبرًا العملية بأنها “عملية ثورية قام بها شباب ثوريون”.

ومازال “التخبط” سيد الموقف الرسمي الإيراني حول قضية الاعتداء على السفارة السعودية، خصوصًا بعد موجة الإدانات الدولية والمقاطعة الدبلوماسية العربية مع طهران والضغوط المتواصلة عليها، حيث زعمت الحكومة الإيرانية بأنها اعتقلت 154 شخصًا من المتورطين، من بينهم 3 أشخاص محرضين، دون الكشف عن هوية المعتقلين والجهات التي تقف وراءهم أو اتخاذ خطوات ملموسة تثبت مصداقيتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط