#الداخلية_اليمينة تؤكد تسخير جهودها لإطلاق سراح مختطف قبيلة #جهم

#الداخلية_اليمينة تؤكد تسخير جهودها لإطلاق سراح مختطف قبيلة #جهم

تم – متابعات: أكد مدير العلاقات العامة في وزارة الداخلية اليمنية العميد الدكتور محمد القاعدي، عمله على نحو حثيث من أجل حل قضية المواطن السعودي عايض المشعلي القحطاني المختطف لدى قبيلة “جهم” اليمنية، وذلك خلال الـ48 ساعة المقبلة، من خلال وساطات قبلية حصلت على وعود بإطلاق سراحه.

وعبر القاعدي، في تصريح صحافي، عن اعتذاره وأسفه لما أقدمت عليه قبيلة “جهم” بحجة أن الحكومة لم تستجب لمطالبهم، بعد قتل أحد مشايخهم قبل عام، مؤكدا أن الأمن اليمني؛ نفذ حملات أمنية في محافظة مأرب، في ذلك الوقت؛ للقبض على عدد من المخربين، وتوفي في تلك الحملة؛ عدد من الأشخاص، من بينهم أحد مشايخ القبيلة الخاطفة نتيجة صعق كهربائي، بعدما كان ينوي إتلاف أحد الخطوط، نافيا اتهام القبيلة للأمن اليمني بقتله.

وأضاف: أنه كنت في اتصال مع مدير أمن محافظة مأرب العميد محمد القحم؛ لمتابعة تطورات القضية، وأبلغني أن نحو 400 شخص من قبيلة “مراد” المستضيفة للمواطن السعودي قدموا إلى قبيلة “جهم” المختطفة للوساطة وإطلاق سراحه، وحصلوا على وعود بتحريره خلال اليومين المقبلين، كاشفا عن أن وفد الوساطة؛ اتجه بعد ذلك؛ للاعتصام في مطار محافظة مأرب، في انتظار الحل الرسمي أو القبلي لإطلاق سراح ضيفهم.

وكان مصدر قبلي في مأرب، ذكر الأسبوع الماضي، أن المسلحين اختطفوا ثمانية أشخاص، بينهم السعودي عايض القحطاني، وذلك أثناء مروره من مأرب في اتجاه العاصمة صنعاء، واقتادوه إلى منطقة المحجزة، بواسطة “صرواح” مأرب.

وكشف المصدر، عن أن من بين المختطفين ثلاثة مسؤولين حكوميين والباقون مهندسون وفنيون في مجالي الكهرباء والنفط، مشيرا إلى أن المسلحين نفذوا عملية الاختطاف تحت مبرر (المطالبة بربط مناطقهم بالطاقة الكهربائية في محطة مأرب العازية وتوفير المشتقات النفطية لمناطقهم).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط