شاهد.. آلاف الإيرانيين والعرب في باريس ينددون بـ “نظام الملالي”

شاهد.. آلاف الإيرانيين والعرب في باريس ينددون بـ “نظام الملالي”

تم-باريس : احتشد آلاف الإيرانيين والجاليات العربية، أمس الخميس، في ساحة “دانفر روشرو”، في العاصمة الفرنسية باريس، للتنديد بممارسات نظام الملالي، وانتهاكه حقوق الإنسان في إيران، وتصديره الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط.

 وطالب المتظاهرون المسؤولين الفرنسيين بمحاسبة رئيس جمهورية نظام الملالي، حسن روحاني، بسبب انتهاكات نظامه، لاسيما تأييده ودعمه رئيس النظام السوري بشار الأسد.

 وردد المتظاهرون هتافات، منها “روحاني مجرم وعدو لإيرانيين”، و”الموت لمبدأ ولاية الفقيه”، و”يحيا جيش التحرير الوطني”، و”آلاف الإعدامات.. الموت لروحاني”، و”صيحة كل إيراني: الموت لروحاني”.

 وشارك العديد من الشخصيات السياسية الفرنسية والأوروبية، ووفود تمثّل الشعبين السوري واليمني، ألقوا خطابات أعربوا فيها عن تضامنهم مع أهداف التظاهرة.

 وبعثت رئيس الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، مريم رجوي، برسالة إلى التظاهرة، أكدت فيها أن “فرش السجادة الحمراء أمام روحاني من قبل الدول الأوروبية، هو ترحيب لعرَّاب الإرهاب والتطرف، يعزز نظام الملالي بمجمله، ويأتي ضد حقوق الإنسان في إيران”.

 وشدّدت رجوي على ضرورة جعل علاقة فرنسا مع النظام الإيراني مشروطةً بوقف الإعدام، وتحسين واقع حقوق الإنسان.

 وأشارت في رسالتها، إلى 2200 حالة إعدام خلال عامين ونصف من رئاسة روحاني، وتصاعد القمع وقتل أهل السنة والمسيحيين، مضيفة “في سجل ولاية روحاني، يمكن مشاهدة أكثر من 2200 إعدام حتى الآن (أكبر عدد منذ 25 عاماً مضى)، ودعم شامل لدكتاتورية الأسد، ومذبحة المواطنين السوريين، وقصف سكان مخيم ليبرتي بالصواريخ، وإصدار أوامر رسمية لتطوير الصواريخ الباليستية لقوات الحرس، أي انتشار أسلحة الدمار الشامل”.

 وتابعت “في ظل حكومة روحاني، تم تصعيد أعمال القمع والاضطهاد ضد المسلمين السنة والمسيحيين وقتلهم، وازداد تدهور الوضع الاقتصادي الإيراني رغم إطلاقه وعوداً فارغة بكونه ملتزماً بتأمين نفقات الحرب لقوات الحرس والميليشيات في سورية واليمن والعراق”.

 واختتمت زعيمة المعارضة الإيرانية بالخارج رسالتها “سجل روحاني يبين بوضوح، أن وهم الوسطية والاعتدال في هذا النظام مضحك وعديم الأساس”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط