“أكاديمي الإسراء والمعراج” يرفض اتهامات جامعة الإمام

“أكاديمي الإسراء والمعراج” يرفض اتهامات جامعة الإمام
تم – الدار البيضاء : بث الأكاديمي السعودي المتهم بالتعدي على حادثة الإسراء والمعراج والأحاديث النبوية، رسالة صوتية يرفض من خلالها الاتهامات التي وجهتها إليه إدارة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، معتبرا ما نُسب إليه من تصريحات مجرد أكاذيب لا تنطلي على أقل عاقل.
وقال الأكاديمي السعودي في رسالته التي بثها أمس، وهو يرقد في أحد المستشفيات في دولة المغرب، إن المقطع المتداول له كان موجهاً إلى بعض العلماء من أجل الاستفسار منهم عن بعض المسائل الشرعية، وكان المقطع عبارة عن مقدمة وخاتمة، ولكنَّ المتربصين قاموا بحذف المقدمة والخاتمة، ما جعله يظهر بهذا الشكل.
وأوضح أن هؤلاء المتربصين لو استمعوا إلى المقطع بشكل كامل لوجدوا فيه اختلافا كثيراً، وأنه يشفي الصدور، لافتا إلى أنه يجالس من أسماهم لا دينيين ونصارى ويهود، لأجل ذلك، عرض بعض التساؤلات على بعض العلماء من أجل الرد عليها، ولكنَّ المتربصين قاموا بحذف المقاطع وجعلوها كالذي يقول: «ويلٌ للمصلين» أو «لا تقربوا الصلاة»، مضيفاً “حاشا لله أن يصدر هذا مني، فأنا شخص معروف في جامعتي وعند أسرتي وجماعتي”.
وتابع إنني أؤمن بالله وبنبيه، وأنا من أهل السنة والجماعة، وما تم تداوله هو تربص لا ينطلي على أقل عاقل، ولا أقول غير حسبي الله ونعم والوكيل.
ووجه الأكاديمي رسالة إلى عميد كلية اللغة العربية في جامعة الإمام، ورئيس قسم الأدب في الكلية التي يعمل بها، قال فيها: ذنب أبنائي وعائلتي في رقبتكم، وهذا الأمر زادني مرضاً، فأنا لست خائفاً ولدي ما يثبت براءتي.
يذكر أن مدير جامعة الإمام بالنيابة الدكتور فوزان الفوزان صرح أول  أمس، بأن المحاضر في كلية اللغة العربية في الجامعة أصدر مجموعة من المقاطع الصوتية تحوي سباً للصحابة وتخالف الدين الإسلامي، وأنه بحسب الأنظمة تم إيقافه عن العمل موقتاً، وإحالته إلى لجنة تأديبية لتحديد ما يستحق من عقوبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط