رابطة العالم الإسلامي تدين #تفجير_الأحساء وتؤكد التفاف الشعب حول قيادته

رابطة العالم الإسلامي تدين #تفجير_الأحساء وتؤكد التفاف الشعب حول قيادته

تم-مكة : عبّرت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة، عن إدانتها الشديدة الحادث الإرهابي الذي وقع أمس الجمعة في مسجد الرضا في حي محاسن في محافظة الأحساء، وأدى إلى استشهاد وإصابة عدد من المصلين.

وعبر الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور عبد الله المحسن التركي، في بيان صدر السبت، عن بالغ أسفه من هذه الأعمال الإجرامية قتلاً وإفساداً في الأرض وخروجاً عن تعاليم الدين الإسلامي، مشيراً إلى موقف الإسلام الواضح من هذه الأعمال الإجرامية من قبل هذه الفئات المنحرفة في فكرها انحرافا خطيراً، لكونها تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المجتمعات المسلمة باسم الإسلام والشعارات الخادعة، ومحذراً في الوقت ذاته من الانتساب إليها ودعمها بأي شكل من الأشكال.

وأضاف التركي “إن حرمة قتل النفس بغير حق حرمة قطعية، قال تعالى (وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ)، ما يقوم به الإرهابيون القتلة هو من البغي والفساد في الأرض”، لافتاً إلى أن الإسلام شنع على الذين يؤذون الناس في أرجاء الأرض بقوله تعالى (وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتهُ الْعزَّةُ بِالْإثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ) .

وأوضح أن أعمال الإرهاب لا تفرق في القتل بين مسلم وغيره، وأن الإرهاب أزهق أرواحاً كثيرة من المسلمين، بينهم شيوخ وأطفال ونساء، وزاد “إن المملكة العربية السعودية قامت على الإسلام وطبقت شريعته، وقادتها يحكمون بالعدل، وشعبها ملتف حول قيادته، بإذن الله أقوى الأسباب في مواجهة الإرهاب فيها، مؤكداً وجوب الحذر من الإرهاب وجماعاته، مشيداً بجهود رجال الأمن في المملكة.

وشدد التركي على موقف رابطة العالم الإسلامي الثابت في محاربة الإرهاب وأفكاره المنحرفة في جميع محافلها الدولية والإقليمية وضرورة توعية شباب الأمة الإسلامية من خطره، وضرورة مساندة علماء الأمة ومفكريها في التصدي للإرهاب وجماعاته ببيان الحق والتحذير من الباطل ومروجيه، مبيناً أن الرابطة بكل هيئاتها ومؤسساتها تدعو إلى التعاون مع العلماء وأهل الرأي في معالجة هذه القضايا التي باتت تهدد الأمة ووحدتها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط