مختصة: 100% من السعوديات يستخدمن وسائل تنظيم الحمل

مختصة: 100% من السعوديات يستخدمن وسائل تنظيم الحمل

تم-الرياض : أفادت استشارية أمراض النساء والولادة في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الحرس الوطني، الدكتورة ميسون الأدهم، بأن 100% من النساء السعوديات يستخدمن وسائل لتنظيم الحمل نتيجة زيادة الوعي لدى النساء، والرغبة في تنظيم الإنجاب، إما على فترات متقطعة أو فترات طويلة.

وذكرت الدكتورة الأدهم خلال محاضرة طبية عقدت أخيراً، أن الكثير من النساء تتخوف من الحمل غير المرغوب فيه، لذا نجدهن شديدات الحرص في البحث عن وسائل منع حمل آمنة وغير مضرة ولا مكلفة، ولعل حبوب منع الحمل هي الوسيلة الأكثر انتشارا.

وكشفت النقاب عن وسيلة جديدة لتنظيم الحمل، على شكل غرسة تزرع أسفل الذراع تمنع الحمل على المدى الطويل بمدة تناهز ثلاثة أعوام، صنفته المنظمة العالمية للصحة على أنه أوّل مانع للحمل عالميا من حيث الفعالية، حيث تم توفيرها خلال الفترة الماضية في عدد من مستشفيات المملكة الحكومية والخاصة.

وأضافت أن نحو 70% من السعوديات تلجأن إلى استخدام الوسائل الطبية والعلمية لمنع الحمل بعد الطفل الثالث أو الرابع، لافتة إلى أن الطريقة الجديدة لتنظيم الحمل، تعتبر أول مانع للحمل على شكل غرسة، وهي طريقة مانعة للحمل تتوفر على شكل أنبوب بلاستيكي صغير، مرن بحجم عود ثقاب لا يتعدى 4 سم.

وبينت أنه يتم وضع “الغرسة” تحت الجلد في الجهة الداخلية للذراع غير المهيمنة، أي الذراع التي لا نستعملها في الكتابة، ويضمن منعاً للحمل بنسبة 99.9% لمدة ثلاثة أعوام على الأكثر.

وأشارت الأدهم إلى أنه ضمن المزايا التي يحملها العلاج الجديد للمرأة، أنه يجنبها الخوف والقلق من الحمل غير المرغوب، كما أنه مانع حمل على المدى الطويل، تنساه المرأة بعد وضعه ويضمن لها نتائج فعالة طيلة فترة وجوده، كما ويمكن للمرأة أن تطلب نزع الغرسة في أي وقت من الأوقات، سواء من أجل رغبة في الحمل أو بسبب أثر جانبي أو من أجل أي سبب آخر.

ولفتت إلى أنه يبدأ مفعولها خلال 24 ساعة بعد التركيب، وليس لها أي تأثير على الرضاعة الطبيعية، وبالتالي تستخدمها السيدة المرضعة بأمان تام دون أي تأثير، وتقلل من احتمالا لإصابة بالتهابات منطقة الحوض، وتستعيد السيدة القدرة على الإنجاب بسرعة بعد إزالة الكبسولة، حيث يعود التبويض إلى طبيعته بعد إزالة الكبسولة مباشرة خلال ثلاثة أسابيع بعد إزالتها”.

وشددت الأدهم على أنه وُجد بعض الحالات التي تمنع فيها المرأة من استخدام موانع الحمل عموما مثل: ارتفاع ضغط الدم، ومشكلات في القلب أو الأوعية الدموية، وحالات الإصابة بسرطان الثدي، ووجود نزيف مهبلي غير معروف سببه، والإصابة السابقة بجلطة، والإصابة بمرض نشط في الكبد.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط