“خادمة” تكشف تعرضها لعملية نصب من وكيل توظيف محلي أوغندي

“خادمة” تكشف تعرضها لعملية نصب من وكيل توظيف محلي أوغندي

تم-الرياض: كشفت إحدى العاملات الأوغنديات السبعة اللائي تم إجلاؤهن من المملكة الأسبوع الماضي، عن تعرضها لعملية نصب من وكيل توظيف محلي عند سفرها للعمل في المملكة.

 

وذكرت “رحيمة بابيري” أن وكيل توظيف محلي في أوغندا، أوهمها بأنها ستسافر للعمل في المبيعات في السعودية، لكنها بمجرد وصولها تم اقتيادها وإجبارها على العمل خادمة منزلية طوال الأسبوع دون راحة.

 

وأجْلت سفارة أوغندا سبع أوغنديات جواً إلى وطنهن الأسبوع الماضي، بعدما تقطعت بهن السبل في المملكة، ولجوئهن إلى مركز احتجاز تابع لوزارة العمل، بعد تعرضهن لما ادعت السفارة أنه “سوء معاملة” و”تردي أوضاعهن الوظيفية”.

 

وحظرت الدولة الأفريقية التي وقعت اتفاقية لإرسال العمالة المنزلية إلى المملكة في شهر تموز/يوليو الماضي، سفر الأوغنديات إلى العمل في المنازل، حتى تحسن ظروف العمل.

 

وأضافت العاملة الأوغندية، في أول تصريح بعد وصولها إلى أوغندا “عندما اكتشفت هذا الوضع عبرت عن احتجاجي عليه، وطلبت العودة إلى بلدي”.

 

وبين متحدث حكومي في أوغندا أن المسؤولين يعملون على إعادة نحو 24 عاملة منزلية من السعودية بعد شكاوى من سوء معاملة، أدت إلى فرض حظر على إرسال الأوغنديات للعمل خادمات في المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط