شعبية ترامب على المحك بسبب الوليد بن طلال  

شعبية ترامب على المحك بسبب الوليد بن طلال   

 

تم –  واشنطن : أكدت تقارير أميركية أنَّ الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال جعل شعبية المرشح الجمهوري للانتخابات الأميركية دونالد ترامب على المحك، لاسيما بعد أن كشف حقيقة نشر ترامب لصورة “مزورة” استخدمها للإساءة إليه.  

 كان المرشح للبيت الأبيض نشر منذ أيام صورة للوليد بن طلال برفقة مراسلة محطة “فوكس نيوز”، إلا أن صحف ومواقع عالمية كشفت أن الصورة تم تعديلها وتركيبها بواسطة برنامج الفوتوشوب، وقامت بنشر الصور الحقيقية التي تظهر المراسلة الأميركية بمفردها قبل أن يتم تركيب صورة الوليدوشقيقته عليها، وهو الأمر الذي دفع الأمير السعودي للرد على ترامب بتغريدة قصيرة قال فيها: لقد أنقذتك مرتين ولكني سأتركك في الثالثة.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أنَّ الأمير الوليد بن طلال في عام 1991 اشترى من ترامب يختًا بقيمة 40 مليون دولار، وفي عام 1995 تدخل للمرة الثانية لإنقاذه من الإفلاس حين اشترى منه فندق “بلازا” في نيويورك بمبلغ ضخم، بلغ 325 مليون دولار.

وأكدت أنَّ ترامب رجل أعمال غير مسؤول وغير ذكي وتكبد ديونًا عدة، واتخذ قرارات سيئة عدة، لافتة إلى أنَّ آخر ما يريد أن يشاهده الأميركيون هو أن يقود بلادهم رئيس مفلس، قد يبيع أي شيء لإنقاذ نفسه من المديونيات.

 يذكر أن الوليد بن طلال دعا في وقت سابق ترامب إلى الانسحاب من سباق الرئاسة، عندما قال له عبر حسابه الرسمي على “تويتر”، “أنت عار، ليس فقط على الحزب الجمهوري، بل على كل أميركا..انسحب من سباق الرئاسة الأميركية؛ فلن تفوز أبدًا”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط