حزن ودموع في مدرسة اليرموك المتوسطة بالمبرز لفراق الشهيد الممتن

حزن ودموع في مدرسة اليرموك المتوسطة بالمبرز لفراق الشهيد الممتن

تم – الأحساء : أصبحت مدرسة اليرموك المتوسطة بالمبرز، على حزن، وكآبة، ودموع، لفقدها الشهيد محمد فؤاد الممتن 15 عاماً، الذي قضى بنيران الحادث الإرهابي في الأحساء الجمعة.

والطابور الصباحي، الذي يبدأ به الممتن يومه الدراسي، غابه عنه اليوم، بعذرٍ قبلت به المدرسة، بعد أن ابنته لجنة النشاط الطلابي، أمام هيئتها التدريسية، وطلابها، متمنية أن يتقبله الله تعالى في أعلى عليين.

ووضع الطلاب صوراً لزميلهم أمام باب صفهم، وعلى مقعده، ناثرين الورود على طاولته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط