“الصحة” تؤكد عدم تسجيل إصابات بفيروس “زيكا” في المملكة

“الصحة” تؤكد عدم تسجيل إصابات بفيروس “زيكا” في المملكة

تم-الرياض : أكد المتحدث باسم وزارة الصحة، فيصل الزهراني، عدم تسجيل أي حالات إصابة بفيروس “زيكا” في المملكة، لافتا إلى أن البعوض الناقل للمرض غير منتشر كثيرا في السعودية، مبيناً أنه تم اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية في المطارات والمنافذ، وتوزيع نشرات على المستشفيات والمراكز الصحية للتوعية بالمرض، ناصحاً بعدم السفر إلى البلدان التي ينتشر فيها الفيروس.

وأوضح الزهراني أن وزارة الصحة وجهت جميع المطارات في المملكة والسفارات والممثليات الدبلوماسية في الخارج، لاسيما لدى الأميركيتين الجنوبية والوسطى، بضرورة أخذ الحيطة والحذر بالكشف على المسافرين الواصلين من تلك البلدان.

وأشار إلى أنه لا يوجد عدد كبير من المسافرين الواصلين من تلك البلدان، نافياً وجود اتفاقات لتبادل العمالة بين المملكة والبلدان في الأميركيتين الوسطى والجنوبية، وأن الرحلات بين المملكة وتلك البلدان لا تكاد تذكر.

وأبرز أن البعوض ليس ناقلاً للمرض، إلا أنه قد ينتقل عبر البعوض الناقل لمرض حمى الوادي المتصدع، الذي ينتشر في أماكن محددة من المملكة، مثل جدة وجازان، كما أن المرض لا يعتبر خطيراً ويمكن تفاديه، إذ لم تثبت منظمة الصحة العالمية وجود وفيات جراء هذا المرض، وهو يصيب واحد من بين خمسة أشخاص.

وذكر الزهراني أن الاحتياطات التي تتخذها البلديات في تلك المناطق، كفيلة بالقضاء على البعوض، كما أن الفيروس لا يعد خطرا إلا لدى الحوامل، حيث يصيب الأجنة بتشوهات في الدماغ تؤثر في حجم الدماغ والقدرات العقلية للطفل بعد الولادة، ولا يمكن الشفاء منها.

يأتي هذا بالتزامن مع عقد منظمة الصحة العالمية اجتماعاً طارئًا اليوم الإثنين، حول فيروس “زيكا” الذي أخذ ينتشر سريعاً منذ بداية العام الجاري، حيث شدد مسؤول في المنظمة على أن منطقة الشرق الأوسط خالية من الفيروس.

وصرحت المنظمة بأنها ستكثف جهودها لدعم البلدان التي انتشر فيها الفيروس، وللمساعدة في فهم أي علاقة محتملة بين الفيروس والعيوب الخلقية، وللحد من الانتشار الدولي للمرض والمساعدة في تطوير لقاح له، كما لا توصي بفرض أي قيود على السفر، “لكن سينظر في هذا القرار”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط