#الدمام: إمام جامع #الحسين يطالب بدعم رجال الأمن لاستئصال الفئة الباغية

#الدمام: إمام جامع #الحسين يطالب بدعم رجال الأمن لاستئصال الفئة الباغية

تم – الدمام : طالب إمام جامع الإمام الحسين في حي العنود بمدينة الدمام السيد الشيخ علي الناصر، في بيان صدر مساء الاثنين بشأن حادثة الاعتداء الإرهابية التي ضربت مسجد الإمام الرضا في حي محسن بمحافظة الأحساء، بدعم رجال الأمن والشد على أيديهم من أجل استئصال الفئة الباغية الإرهابية التي أثبتت للجميع أنها تعمل خلافا لقيم الدين الإسلامي وقيم الإنسانية.

وقال الناصر في بيان: “لكي ننجح جميعًا في تجاوز هذه الفتنة لا بد من الاستمرار في دعمنا لإجراءات رجال الأمن، من أجل استئصال هذه الفئة المنحرفة الدخيلة علينا وكذلك كلنا أمل أن تتخذ الإجراءات الصارمة التي تمنع تكرار هذه الجرائم ومحاسبة مرتكبيها وداعميها والمسؤولين عنها”.

وتابع: “من المهم وقوفنا صفا واحدا مع أبناء الوطن بمختلف مشاربه لندعم أسس التعايش السلمي، ونبذ الطائفية، ونشر ثقافة التسامح؛ لنقطع الطريق على كل من تسول نفسه نشر الفرقة والكراهية بين أبناء الوطن الواحد، وكلنا أمل بأن توجه كل المنابر والخطابات ومن خلال جميع المؤسسات الدينية والتعليمة ومختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ووسائل التواصل الاجتماعي وقطع الطريق وإفشال المخططات التي يراد بها تفتيت عرى هذا الوطن، وإسناد ذلك بالقوانين والتشريعات المناسبة والتي تجرم من يحمل نفسا طائفيا يرنوا من خلاله تعميق الفرقة”.

ودعا إلى التواصل مع المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني لتأصيل مبدأ الحوار مع بعضنا البعض واحترام للمعتقدات وتقبل الاختلاف، وهذا هو الضامن لبقاء الوطن متماسكا لحمة واحدة كل يشيد عضده بأخيه لكي نقطع الطريق على من يهدف العبث بأمن هذا الوطن.

وعن الفاجعة قال: “ببالغ الحزن والأسى وبقلوب يعتصرها الألم لما حدث في بيت من بيوت الله، وتجرأ هذه الفئة الضالة والدخيلة على الإسلام والمسلمين وذلك بإقدامهم على ارتكاب هذا الظلم الفاحش وإزهاق أرواح كوكبة من شبابنا الأخيار، وإصابة العديد من المصلين المتوجهين لله يؤدون واجب العبادة المخلصة لوجهه الكريم بصلاة الظهر من يوم الجمعة بمسجد الإمام الرضا بحي محاسن بمحافظة الإحساء”.

واستنكر الناصر العمل بقوله: “نحن إذ نستنكر هذا العمل الإرهابي المشين من هذه الجماعة المنحرفة عن جادة الصواب التي لم تراعي حق إنسانية أو دين أو خلق، بل تمادت بالاعتداء والقتل وزهق الأرواح في دور العبادة”.

وأضاف: “سبق أن حدث ذلك في مدن المنطقة الشرقية الأحساء والقطيف والدمام وكذلك بالمنطقة الجنوبية بمدينتي عسير ونجران، وهذا التكرار في الإجرام وبهذه الكيفية المقززة يؤكد هوية المعتدين وأن جريمتهم مخالفة للأعراف الإنسانية وللشرائع السماوية، وهم يستهدفون بعملهم هذا جميع أبناء الوطن بمختلف مذاهبهم، وهذا يحتم علينا كأبناء وطن واحد العمل الجاد والمخلص من أجل الحفاظ على لحمة هذا الوطن ونسيجه المتعدد وللتمسك بمبادئ التعايش بين مختلف طوائفه”.

يشار إلى أن جامع الإمام الحسين في حي العنود تم استهدافه من قبل الإرهابيين قبل أشهر عدة، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى، إذ كان الشيخ الناصر إمام للجماعة وقت وقع التفجير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط