مؤسسة #العنود تسخر إمكاناتها كافة لخدمة #كتاب_الله والأيتام والفقراء عبر استقطاب المعلمين وبرامج دورية تستهدف الطبقات المحتاجة

<span class="entry-title-primary">مؤسسة #العنود تسخر إمكاناتها كافة لخدمة #كتاب_الله والأيتام والفقراء</span> <span class="entry-subtitle">عبر استقطاب المعلمين وبرامج دورية تستهدف الطبقات المحتاجة</span>

تم – الرياض: سخرت مؤسسة “الأميرة العنود بنت عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود الخيرية”، إمكاناتها وجهودها لخدمة كتاب الله عز وجل، من خلال ترشيح عدد من مدارس تعليم القرآن الكريم على مستوى مناطق المملكة العربية السعودية، حيث طبقت عليها الشروط التي كان من أهمها المناطق النائية التي تفتقد إلى مصادر الدعم.

وحددت المؤسسة، الدعم المقدم في صرف الرواتب الشهرية للمعلمين والمعلمات، عبر عقد مبرم مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، وبلغ عدد المعلمين والمعلمات في تلك المدارس 400 معلم ومعلمة، وإجمالي عدد الطلاب والطالبات أكثر من 10.000 طالب وطالبة.

ومن ضمن برامج الوصية التي عملت عليها المؤسسة، خلال العام الماضي 2015؛ برنامج “كفالة الأيتام” إذ تم التعاون مع 97 جمعية خيرية في 17 منطقة على مستوى المملكة العربية السعودية، عملت خلالها على كفالة 2000 يتيم، وأيضاً برنامج “السلة الغذائية” الذي استفاد منه أكثر من 140.000 ألف فرد، في 12 منطقة، فضلا عن برنامج “الإسكان الخيري” الذي استفاد منه 405 مستفيدين في خمس مناطق، وبرنامج “حفر الآبار”، استفاد منه أكثر من 35.000 ألف مستفيد في ثلاث مناطق.

كما اهتمت أيضاً في المساعدة على الزواج وتنظيم دورات للمقبلين على الزواج، فتم تنظيم الدورات في أربع مناطق على مستوى مناطق المملكة، واستفاد منه 456 شاب وشابة، كما اهتمت أيضاً بكفالة الأسر المحتاجة، فبلغ عدد المستفيدين خلال العام الماضي 260 مستفيدا، ويأتي كل ذلك؛ تنفيذا لوصية الأميرة العنود بنت عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود رحمها الله.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط