الشرطة الهندية تعثر على مريضة بالزهايمر بمساعدة #تويتر  

الشرطة الهندية تعثر على مريضة بالزهايمر بمساعدة #تويتر   

 

تم – دلهي : تعي الشرطة في الهند مدى أهمية مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نظمت الشرطة في دلهي، أمس من أمس الأحد، مهمة إنقاذ فريدة من نوعها بعدما تمكنت من العثور على العائلة التي تنتمي إليها مريضة بألزهايمر من خلال مساعدة موقع التواصل الاجتماعي الأكثر شهرة “تويتر”.

ووجدت دورية الشرطة المواطنة الهندية كاملة جوبتا التي تبلغ من العمر 80 عامًا، وهي مصابة بمرض ألزهايمر (مرض خرف الشيخوخة)، في مكان يقع شمال دلهي، بعدما نشر رئيس الشرطة المفوض مادهور فيرما معلومات عن كاملة جوبتا على “تويتر”.

وقبل أن تجد جوبتا نفسها ضائعة ووحيدة تمامًا، كانت قد خرجت منذ الصباح في زيارة إلى المعبد وبعدها عند العثور عليها لم تستطع تذكر عنوان منزلها حتى بعد إحضارها إلى قسم الشرطة.

بعد فترة وجيزة، قام رجل أعمال يدعى فيشال كومار بمشاركة المعلومات المنشورة عن كاملة جوبتا على موقع “فيسبوك” مع مجموعة من الأشخاص، حيث طلب منهم محاولة التعرف على هذه المرأة.

بعد أن تواصلت عائلة جوبتا معه، تواصل كومار مع فيرما، رئيس الشرطة المفوض، ومكنه من التواصل مع العائلة عبر موقع “تويتر” في أقل من ساعتين.

اليوم، يبدو أن الشرطة في كثير من المدن الهندية تستعين بمواقع التواصل الاجتماعي بشكل متزايد، للتواصل مع المواطنين وتزويدهم بالمستجدات لحظة صدورها، شرطة دلهي لم يكن لها حساب رسمي على موقع “تويتر” حتى شهر ديسمبر الماضي، في حين كان فيرما يستخدم حسابه على “تويتر” منذ عام 2014.

خلال شهر مارس العام الماضي، تلقى فيرما الكثير من الثناء بعد دوره في العثور على ثلاثة أطفال مفقودين في محطة سكك حديدية بدلهي، بعد أن قام صحافي بنشر صورتهم على “تويتر”، الأمر الذي دفع فيرما أن يطلق مهمة بحث أدت إلى العثور على الأطفال وإعادتهم إلى عائلاتهم.

في ضوء هذه الأحداث، يقول فيرما: “أرى أن موقع تويتر وسيلة رائعة للوصول إلى المواطنين ولإيضاح جانبنا من أي قصة أو موقف، فإذا كنت موجودا على مواقع التواصل الاجتماعي فأنت تستطيع الإلمام بكل ما يحدث في مجتمعك، ليس هذا فحسب؛ بل تستطيع أيضا الرد على الإشاعات التي لا أساس لها”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط