“الحوثي” يرسل عائلته إلى طهران ويشعل الغضب في صفوف مقاتليه

“الحوثي” يرسل عائلته إلى طهران ويشعل الغضب في صفوف مقاتليه
تم – صنعاء
تسود أجواء من السخط بين صفوف متمردي الحوثي، بعد تسرب أنباء عن مغادرة عدد كبير من أفراد عائلة زعيمهم عبدالملك الحوثي، وبعض القيادات الرفيعة داخل الجماعة إلى طهران، خشية سقوط العاصمة صنعاء في قبضة القوات الموالية للشرعية بعد تقدمهم في جبهات عدة بغطاء من طيران التحالف العربي.
وأوضحت مصادر منشقة عن جماعة الحوثيين الانقلابية، أن قيادات الجماعة تقدم مصالحها الخاصة على مصالح بقية الشعب اليمني، وتبذل جهودا كبيرة لضمان سلامة عائلاتها والمقربين منها، في الوقت الذي تدفع بعشرات الآلاف من الشباب إلى جبهات القتال، وتتوقف عن صرف رواتبهم، وهذا الوضع أدى إلى تزايد السخط وسط المقاتلين، ودفع أعدادا كبيرة منهم إلى الهرب من جبهات القتال، فيما استسلم آخرون للثوار.
وتابعت أن الكثير من قيادات الجماعة قاموا بإجلاء عائلاتهم من اليمن عقب تصاعد عمليات القوات المشتركة، وتمكن الجيش الوطني والمقاومة من السيطرة على مناطق متاخمة للعاصمة صنعاء، وصعدة المعقل الرئيسي للحوثيين، مؤكدة أن قيادات ميدانية رفيعة أبدت تذمرها من تلك الخطوة، مشيرة إلى أنها تسهم في تراجع الروح المعنوية لدى المقاتلين على جبهات القتال.
وكشفت المصادر أن نحو ستة من قيادات الحوثيين غادروا اليمن أخيرا إلى طهران، بعد وصولهم الأردن على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية اليمنية وأن ثلاثة آخرين توجهوا إلى بيروت، مشيرة إلى أن نجل زعيم التمرد عبدالملك الحوثي ويدعى جبريل، كان من ضمن المغادرين إلى العاصمة الإيرانية.
وأضافت أن العملية العسكرية المباغتة التي شنتها قوات التحالف العربي على مواقع الانقلابين في صعدة، وتمكنها من تصفية عدد من قيادات التمرد، بينهم أعضاء في عائلة الحوثي، أكدت للمتمردين أنه لا يوجد لهم مكان آمن داخل اليمن، وأن القوات الموالية للشرعية قادرة على الوصول إليهم في أي مكان.

تعليق واحد

  1. الى اسيادهم الذين علموهم الخيانة والكذب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط