أجانب من 9 جنسيات في خلايا #داعش الإرهابية

أجانب من 9 جنسيات في خلايا #داعش الإرهابية

تم – متابعات : تمكن تنظيم داعش المتطرف من توظيف عدد من العناصر الأجنبية كمساعدين ومنفذين لعملياته التخريبية في المملكة، لكن الأجهزة الأمنية كانت دائمًا لهم بالمرصاد.

وكشفت قوات الأمن، في تموز/ يوليو 2015، عن تنظيم مكون من خلايا عنقودية مرتبطة بـ”داعش”، حيث بلغ عدد من ألقي القبض عليهم 431 شخصًا، ينتمون إلى 9 جنسيات أجنبية (يمنيين ومصريين وسوريين وأردنيين وجزائريين ونيجيريين وتشاديين، إضافة إلى آخرين غير محددي الهوية) ضمن 4 مجموعات شاركوا في تنفيذ عمليات هذه الخلايا، ومن بينها استهداف مسجدين في كل من بلدة القديح وحي العنود بالدمام شرق المملكة.

وتأتي الخلايا المتورطة بالعمليات الإرهابية ضمن مخطط يدار من المناطق المضطربة في الخارج ويهدف إلى إثارة الفتنة الطائفية، علمًا أنها أنشأت معسكرًا للتدريب في صحراء شرورة، يتلقن فيه عناصر التنظيم دروسًا على حمل السلاح واللياقة البدنية وصناعة المتفجرات بالتواصل مع عناصر مطلوبة في اليمن، بحسب تصريح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي.

ونجحت الأجهزة الأمنية في اختراق البنية التحتية لعناصر الدعم الإلكتروني المكلفة بعمليات التجنيد والتحريض ونشر الفتاوى التكفيرية وطرق تصنيع الأحزمة الناسفة، مما يكشف أهمية الاستعانة بالعناصر الأجنبية المختلفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط