أول رحالة سعودي بالدراجة الهوائية يكشف عن تجربته للتعريف بـ#الإسلام

أول رحالة سعودي بالدراجة الهوائية يكشف عن تجربته للتعريف بـ#الإسلام

تم – متابعات: كشف أول رحالة سعودي عبر الدراجة الهوائية الذي قطع أكثر من ١٢ ألف كيلو عبر ١٤ دولة، عن جوانب مهمة في حياته وعشقه لرياضة الدراجات الهوائية لإيصال رسالته إلى العالم، ورفع راية المملكة، وحمل رسالة السلام والإسلام في رحلاته.

وأكد الرحالة السعودي عمر العمير، خلال استضافته في ملتقى “الرحالة”، الثلاثاء، داخل متحف “صقر الجزيرة للطيران”، تسجيل اسمه كأول عربي سعودي يجول مدن كوريا الجنوبية بدراجته الهوائية، خلال رحلة استغرقت 18 يوماً، حمل فيها شعار “الصداقة بين الشعبين السعودي والكوري”، مبينا أنه قطع مسافة 1.589 كيلومترات.

وأوضح أنه تم تسجيل اسمه كأول مواطن عربي يقطع اليابان من شمالها إلى جنوبها، في رحلة حملت شعار “الإسلام دين السلام”، التي استغرقت 38 يوماً، وقطع خلالها 3.152 كيلومتر من خلال دراجته الهوائية، مبرزا خلال حديثه عن المبادرة التي أطلقتها مجموعة “فلاي إن للسياحة”، أن سبب اختياره كوريا الجنوبية؛ نجاحه في قطع اليابان من جنوبها إلى شمالها بالدراجة، مشيراً إلى تشابه النهضة الحضارية بين السعودية و كوريا الجنوبية، ومؤكداً أنه أراد تعريف الشعب الكوري الصديق بما تعيشه المملكة من نهضة حضارية في جميع المجالات.

ولفت إلى قطعه مسافة إجمالية تقدر بـ3.000 كيلومتر، في رحلة توعوية جاب فيها العواصم الخليجية، لنشر ثقافة الوقاية من مرض سرطان الثدي بين دول مجلس التعاون الخليجي في رحلة حملت شعار “رحلة أمل”، عقب استشعاره حجم المسؤولية بخطورة هذا المرض، وضرورة التوعية به، بعد إصابة والدته به التي خضعت في حينها إلى جلسات علاجية كيميائية، عقب استئصال ثديها بالكامل.

ويعتبر  لقاء “الرحالة” بادرة تهدف إلى جمع محبي السفر والسياحة والمستكشفين، والمختصين بالإعلام السياحي؛ من أجل تصحيح ثقافة السفر، وإبراز الجوانب المعرفية لتفاصيل الوجهات المقصود والأماكن السياحية المناسبة، وكيفية البحث عن هذه التفاصيل والاستمتاع برحلة قليلة التكاليف غنية الفائدة والمتعة.

يُذكر أن عمر العمير؛ أحد مؤسسي مجموعة “دراجتي” السعودية، مجموعة تطوعية تهدف إلى ممارسة الرياضة، عامة، لاسيما ركوب الدراجات الهوائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط