#المملكة تستقبل أولى دفعات طائرات #بوينغ المتطورة

#المملكة تستقبل أولى دفعات طائرات #بوينغ المتطورة

تم – جدة: استقرت ثلاث طائرات “بوينغ” عريضة البدن وبعيدة المدى، طائرتان من طراز “بوينج 9-787” (دريملاينر) والطائرة الثالثة من طراز “B777-300ER”، في مطار “الملك عبدالعزيز الدولي” في جدة، الخميس.

وكان في استقبالها في الأجواء، قبيل هبوطها؛ طائرات فريق القوات الملكية الجوية السعودية (الصقور السعودية)، فيما تصل خلال يومين طائرة رابعة من طراز “دريملاينر”، الطائرات التي تم استلامها، الثلاثاء، داخل مقر شركة “بوينغ” في مدينة سياتل الأميركية.

وجالت الطائرة في سماء جدة، قبل أن تستقر على مدرج مطار “الملك عبدالعزيز” الذي استنفر كل طاقاته للاستقبال التاريخي لطائرة الأحلام، فيما وصل على متن الطائرة الأولى رئيس الهيئة العامة للطيران المدني رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية العربية السعودية الأستاذ سليمان بن عبدالله الحمدان ومدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر والوفد الإعلامي المرافق.

وغادرت الطائرات الثلاثة مطار شركة “بوينغ” ليلة الأربعاء، بتوقيت السعودية، في رحلات مباشرة، استغرقت زهاء 14 ساعة، وعند اقترابها من أجواء مدينة جدة؛ استقبلها سرب طائرات “صقور السعودية” ورافقت الطائرة الأولى في جولة حول مدينة جدة مع استعراضات جوية مبهرة في سماء العروس، قبل أن تهبط الطائرة في مطار “الملك عبدالعزيز الدولي” في جدة، حيث جرى استقبال حافل، بدأ برش المياه على الطائرة من قبل عربة الإطفاء ابتهاجاً بوصولها للمرة الأولى إلى أرض المملكة.

وأعد حفل خطابي لهذه المناسبة، وألقى رئيس الهيئة العامة للطيران المدني رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية الأستاذ سليمان بن عبدالله الحمدان كلمة، أكد فيها أهمية هذا الإنجاز، وما يمثله من أهمية لدعم الخطط التشغيلية للمؤسسة داخليا ودوليا.

وأبرز الحمدان: أنه يسرني أن أكون معكم اليوم؛ لنحتفل بمنجزٍ جديد من منجزات التنمية والنماء في هذا الوطن المعطاء، منجزٌ يضاف إلى الكثير من الإنجازات التي تتحقق في هذا العهد الزاهر، وفي ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيّده الله، وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد حفظهم الله أجمعين، وأشار إلى برنامج التحول الوطني، وما ينضوي تحته من برامج تحول ومبادرات في الطيران المدني، لاسيما الخطوط السعودية.

وأضاف: أن الهيئة تقدم الدعم لجميع شركات الطيران العاملة في المملكة، وعلى رأسها الناقل الوطني الخطوط السعودية، وتأمل من جميع الشركات ومكونات منظومة الطيران المدني والنقل الجوي؛ التفاعل مع هذه الجهود والخطط والبرامج الطموحة، بما يسهم في إنجاحها وتطوير هذه الصناعة؛ لتواكب برامج وخطط التنمية الوطنية وتحقق تطلعات قيادتنا الرشيدة لمستقبل الطيران المدني في المملكة.

ونوه إلى إنجاز الخطوط السعودية المتمثل في استلام أربع طائرات حديثة في يوم واحد، قائلا “نحتفل اليوم باستلام الخطوط السعودية أربع طائرات من أحدث ما انتجته صناعة النقل الجوي في العالم  “B787دريملاينر وB777-300ER”، وهو إنجاز يستحق الاحتفاء والثناء لما يمثله من أهمية لدعم الخطط التشغيلية للمؤسسة داخليا ودوليا، وبرنامجها الطموح للتحول الذي يشمل شركاتها ووحداتها كافة، وتم إقراره ودعمه من قبل مجلس إدارة المؤسسة وإنجاز عدد من مبادراته وأهداف خطته الاستراتيجية؛ لمضاعفة الأسطول وأعداد الرحلات والمسافرين وفق برنامج محدد واضح المعالم سينقل المؤسسة إلى المكانة اللائقة بالناقل الوطني للمملكة العربية السعودية.

وتابع: أنه وإذ نحتفل في هذه المناسبة السعيدة؛ لأتطلع إلى اليوم الذي نلتقي فيه للاحتفال بإنجاز جميع مبادرات تطوير قطاع الطيران المدني في المملكة، وأهداف برنامج التحول في الخطوط السعودية، ضمن برنامج التحول الوطني الشامل الذي يجري تنفيذه في أجهزة الدولة ومؤسساتها كافة؛ لتحقيق تنمية مستدامة، وفقنا الله جميعا لتحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة وتنفيذ توجيهاتها السديدة.

ثم ألقى مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر، كلمة لفت فيها إلى أن استلام المملكة لأربع طائرات من طراز “بوينغ” الحديثة في يوم واحد؛ يعد إنجازا مهما، وعلامةً فارقة، وإضافةً كبيرة وجوهرية لخدماتها التي تقدمها للوطن، مبرزا: أنه نحتفل اليوم بإنجاز جديد يضافُ إلى قائمةِ إنجازات الناقل الوطني، ويتزامن مع ذكرى البيعة المباركة تأكيدا على أن هــذه الـمؤسسة ستظل بعون الله في خدمة مسيرة التطور والنماء التي تتواصل في جميع أرجاء هذا الوطن المعطاء بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد أيدهم الله.

وزاد الجاسر: أنه وللمرة الأولى ومنذ اللحظة التي لامست فيها عجلات هذه الطائرة الجديدة أرض وطننا الغالي؛ ينضم إلى أسطول السعودية هذا الطراز الأحدث في العالم “البوينغ 787 دريملاينر”، وللمرة الأولى في تاريخ المؤسسة؛ يتم استلام أربع طائرات “بوينغ” عريضة البدن وبعيدة المدى، ثلاث طائرات من طراز “787 دريملاينر” وطائرة من طراز “بوينغ B777-300WR”، وللمرة الأولى منذ تأسيس الخطوط السعودية، قبل 70 عاماً؛ سيتم استلام 29 طائرة من أحدث طائرات “بوينغ وإيرباص” في عام واحد، عامنا هذا 2016.ا

وأردف: أنه وللمرة الأولى، وخلال شهر من الآن بمشيئة الله؛ سيتم تقديم منتج “البيرق” خدمة جديدة ومميزة تلبي تطلعات ورغبات شريحة مهمة من ضيوفنا الكرام، وللمرة الأولى في تاريخ الخطوط السعودية؛ يتم نقل 29 مليون و102 ألف ضيف، وتشغيل 195 ألف رحلة داخلية ودولية في عام واحد، وأكثر من 16 مليون على القطاع الداخلي فقط، إنجازات متتابعة ونجاحات مترادفة؛ تعكس حجم الجهد والعطاء الذي يُبذل في هذه المؤسسة؛ لتطويرها والارتقاء بمنتجاتها وخدماتها.

وشدد على أن طائرة “بوينغ 787 دريملاينر” الجديدة التي تنضم اليوم إلى أسطول “السعودية” نموذجا مثاليا للطائرات الأحدث في العالم بتجهيزاتها المتقدمة وتصميمها المتميز وإمكاناتها التشغيلية الفائقة.. فضلاً عن مقاعدها الفخمة على درجة الأعمال التي تُوفر أقصى درجات الراحة والاسترخاء، فضلا عن المقاعد المتميزة على درجة الضيافة، وهي مماثلة للمقاعد التي حازت السعودية بموجبها على جائزة أفضل مقعد للدرجة السياحية على مستوى العالم .

واسترسل: أنه اعتزازاً بكوادرنا الوطنية التي تُمثل العصب الرئيس لكل إنجاز؛ يُسعدني في هذه المناسبة أن أُشير إلى أنه تم ولله الحمد تأهيل 65 طياراً ومساعد طيار؛ لقيادة طائرات “دريملاينر”، فضلا عن 282 ملاحاً تلقوا تدريبهم داخل معهد “بوينغ” في لندن، وأكاديمية “الأمير سلطان لعلوم الطيران” وأكاديمية “السعودية للخدمة الجوية”، وسرّني ما أبدوه من براعة ومهارة في استيعاب التقنيات المتقدمة على هذه الطائرات الجديدة .

وتعد “B787-9 دريملاينر”؛ الطائرة الأحدث بين منتجات شركة “بوينغ لصناعة الطائرات التجارية”، وتبلغ سعتها 298 مقعداً، 24 منها لدرجة الأعمال و274 مقعداً لدرجة الضيافة، وهي مجهزة لتوفر أفضل مستويات الراحة والرفاهية للضيوف، واختارت “بوينغ” شركتي “جنرال إلكتريك ورولز رويس”؛ لتطورا محركات الطائرة الجديدة التي باستطاعتها أن تقطع مسافة بين 14,800 إلى 15,700 كيلومتر من دون توقف، ويبلغ معدل الانضباط في الإقلاع لهذه الطائرات على مستوى العالم 99%، وصنعت الطائرة من مواد حديثة ومتطورة، ما ساهم في تخفيف وزنها، وبالتالي زيادة الكفاءة الاقتصادية لها.

وتم تزويد مقصورة ركاب درجة الأعمال؛ بأحدث المقاعد التي صُممت بعناية، حيث يمكن فرد المقعد إلى 180 درجة؛ ليصبح سريراً كاملاً، إلى جانب خدمات الاتصالات والإنترنت على متن الطائرة، كما أن مقاعد درجة الضيافة الفاخرة في الطائرتين؛ ذاتها التي حازت بموجبها المملكة على جائزة أفضل مقعد لدرجة الضيافة على مستوى العالم، يضاف إلى ذلك الأجهزة السمعية والمرئية المتقدمة، فضلاً على المساحات الكافية للأرفف العلوية الخاصة بأمتعة الضيوف.

وبوصول هذه الطائرات؛ يرتفع أسطول الخطوط السعودية إلى 126 طائرة، كما أن الطائرات الأربع التي تم استلامها تمثل طلائع 29 طائرة مختلفة الأحجام من طرازي “بوينغ وإيرباص” سيتم استلامها خلال هذا العام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط