قيادي حوثي سابق: صالح سرب مكالمات للإيهام أنه صاحب تأثير باليمن

قيادي حوثي سابق: صالح سرب مكالمات للإيهام أنه صاحب تأثير باليمن

تم – أبها : أعلن القيادي السابق في جماعة الحوثيين عليّ البخيتي أن المخلوع عليّ عبدالله صالح لجأ إلى تسريب مكالمات هاتفية أجراها خلال الفترة الماضية مع عدد من الشخصيات السياسية، لإيهام الآخرين بأنه ما زال صاحب التأثير الأعلى في اليمن، وأنه قادر على توجيه الحوثيين كيفما يشاء.

اعترف القيادي المنسلخ عن جماعة الحوثيين، البخيتي بصحة المكالمة الهاتفية التي تسربت له مع المخلوع، علي عبدالله صالح، مشيرا إلى أن الأخير، عقب التسوية الخليجية وخروجه من السلطة أصبح من دون تأثير، ولم يطق ذلك الوضع، لذلك حاول تجديد التواصل مع مشايخ القبائل والقيادات العسكرية والسياسية، وقام بإجراء كثير من الاتصالات عبر رقمه الشخصي المعروف، والذي ظل يتواصل من خلاله طيلة الأعوام السابقة.

وكان يخطط للظهور على أنه الذي يدير البلد ويتحكَّم بكل شيء، وكان يدرك يقينا أن الأطراف الأخرى التي سوف تصلها تسجيلات تلك المكالمات، ومن ضمنها السفارات الأجنبية، والمبعوث الدولي السابق لليمن، جمال بنعمر، وحتى أطراف داخل الحكومة الشرعية، سوف تتعامل معه باعتباره الفاعل الأول داخل اليمن، وبذلك يصبح التفاوض معه على هذا الأساس، وإعطاءه حصة من السلطة، بناء على هذه المعادلة.

أضاف البخيتي “بكل بساطة فإن من يريد أن يتصل أو يرسل رسائل سرية لطرف من الأطراف يقوم باستدعاءه، أو إيصال الرسالة إليه بطريقة خاصة، أما أن يتحدث من رقم هاتفه المعروف فهذا يعني أنه يريد إيصال رسالة خاصة بصورة علنية، لأن أجهزة الأمن القومي في اليمن تقوم بتسجيل كل المكالمات، بالذات للشخصيات المهمة، وحتى مكتب هادي كان يستلم نسخة من التسجيلات، وهذا ما كان صالح على ثقة منه، لكنه كان يريد الظهور على أنه يأمر ويوجه الحوثيين، ويسهل تحركاتهم، يريد أن يتم كشفها على أنها تسريبات”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط