الحكومة اليمنية تحذر من تنامي قوة تنظيم القاعدة بالبلاد

الحكومة اليمنية تحذر من تنامي قوة تنظيم القاعدة بالبلاد

تم – صنعاء

حذرت الحكومة اليمنية من أن هناك انتشار وتنامٍ لقوة تنظيم القاعدة بالبلاد، مشيرة إلى أن التنظيم بدأ يتحرك في مساحات جديدة، باستغلال المواجهات التي تدور بين مقاتلي المقاومة الشعبية وعناصر الجيش الموالي للشرعية، من جهة، وميليشيات التمرد الحوثي، وفلول المخلوع عليّ عبدالله صالح، من جهة أخرى.

وكان عناصر تنظيم أنصار الشريعة فاجوا سكان بلدة عزان بمحافظة شبوة، عندما أقدموا فجر الإثنين الماضي على اقتحام البلدة والسيطرة عليها، حيث نشروا دوريات أمنية في الشوارع، وأقاموا نقاط تفتيش خارجها، مما تسبب في حالة فزع واسعة بين السكان الذين دعوا الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي إلى التدخل السريع وإنقاذهم وطرد المتطرفين.

إيرادات فلكية

وقال وزير النقل بدر باسلمة إن تمويل القاعدة في محافظات المهرة، وحضرموت، وشبوة، وأبين، ولحج، وعدن، يأتي من موانئ المهرة وحضرموت وشبوة التي توجد فيها العديد من الموارد والمشتقات النفطية.

وأضاف في منشور على صفحته بموقع فيسبوك “إذا ما أخذنا في الحسبان مثلا دخول 10 آلاف طن من البنزين يوميا من هذه الموانئ، وهي أكثر في الواقع، أي حوالى 10 ملايين لتر، وعلمنا أنه تتم جباية 80 ريالا عن كل لتر، لأصبح ما تحصل عليه القاعدة يوميا من هذه الكمية فقط 800 مليون ريال. وهناك بواخر تقوم بتهريب مواد غذائية تتم جباية جماركها مباشرة، إضافة إلى تهريب المخدرات والأسلحة، لأدركنا أننا نتحدث عن موارد تفوق مليار ريال يوميا” 3ملايين و750ألف ريال سعودي.

تعهدات حكومية

كان نائب الرئيس، رئيس الوزراء، خالد بحاح تعهد أواخر الشهر الماضي باجتثاث المتشددين من محافظة حضرموت، مؤكدا أن السلطة الشرعية تدرس كيفية مساعدة السكان على استعادة حريتهم التي صادرها عناصر تنظيم القاعدة.

وكان سكان المحافظة قد استنجدوا بالحكومة، وأشاروا إلى أن المتطرفين باتوا يتدخلون في كل شؤونهم الحياتية، وارتكبوا العديد من التجاوزات بحق السكان، وتساءلوا عن السبب في غياب المجلس الأهلي الذي تولى تسيير أمور المحافظة عقب استيلاء الحوثيين على السلطة، وعجزه عن مطالبة عناصر القاعدة بالانسحاب وتنفيذ التعهد الذي قطعوه للسكان بالانسحاب، بمجرد تلاشي خطر الحوثيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط