حرم السفير البريطاني تكشف شعورها من العيش في المملكة

حرم السفير البريطاني تكشف شعورها من العيش في المملكة

تم – الرياض : عبرت حرم السفير البريطاني لدى المملكة العربية السعودية، عن سعادتها بالتواجد داخل المملكة، وكأنها في وطنا وبيتها، حيث قالت:

عام مضى في كنف وطن كان دافئا كوطني، لم أشعر بالغربة فيه، ولا بالحنين، وجدت في هذه الأرض فسحة جميلة، فيها نسيم غريب يحمل رائحة تاريخ يخصني ويستهويني، هذا العطر فيه أشم ريحة أحباب الله، فيها ديني ودنياي.

بلد لا تستطيع أن تجمعه بالبقية، له خاصية وحده، وفيه شعب وفي إن أحبك فأنت تملك من الحظ الكثير، وجدت في هذا الشعب مودة لا حدود لها، صار بيني وبينهم ألفة، وكلما نقلت لهم هذا الإحساس أحبوك أكثر، فهم الأهل ومنطق الأسرة الذي تفتقده في كل مكان، لمة العائلة هذا الشعور الرائع الجميل الصادق.

فيه نساء لسن ككل النساء، وما تخفي العباءة أعظم، أذهلتني المفاجأة ومن لم يتعرف على قيمة المرأة السعودية ناقص فكر، هن نساء بمنطق رفيع، وعلم وفير، وقوة في الشخصية، ومتعة في الحديث، أدبهن أدب، وثقافتهن تندرج في مصاف العلماء، قابلت في جلساتهن الطبيبة والمعلمة وسيدة الأعمال والأديبة والشاعرة وكل ما يزيد الإعجاب وأكثر.

تحت العباءة عالم آخر من الحشمة والوقار والجمال الذي يسر الناظرين، ما تحت العباءة لغة جميلة وعبارات رقيقة وأنوثة لا توصف، لا يشبههن أحد، لهن خاصية وحدهن، وكلما غلت الحاجة كان التغليف أجمل.

في بلد كهذا فكر وثقافة وعلم ومعرفة، تقف حائرا في قول من لا يعرفكم يجهلكم، وكل من يتكلم من بعد جاهل ولا يفقه شيئا.

هذا شعوري وهذا رأيي ومن ينكر الحقيقة لا خير فيه، بلد صرت اشتاق إليه عندما أغيب كشوقي لوطني الغالي،

جل ما أتمناه أن يحفظ هذا البلد الأمين الذي نتكئ عليه وقت عجزنا وتعبنا وقلة حيلتنا، وأن نكون له ممتنين، فكم يد خيرة ساهمت في مسح دمعة طفل، وبكاء أم، وعجز رجل، من لا يشكر أهلا كانوا لنا ألف أهل، شعب لا ينكر الجميل.

13 تعليقات

  1. كل هذابفضل الله ثم التمسك بتعاليم الدين الحنيف الذي يربي علی الفضيلة وحب الخيرللناس عامة

  2. شيء يفرح القلب
    ويفرح كل المراء سعوديه

  3. إنه حياء المرأة المسلمة وهو رأس مال المرأة السعودية .بل كل الشعب السعودي الشقيق….لهذا فإن مرضى القلوب العلمانيين تراهم يفتننون ليلا نهارا لنزع هذا الحياء عن الدرة السعودية!…وهذا ما اخافه من خلال ما رأيت في بلدي كيف قضوا على ذلك الحياء الرائع وصيروا المرأة مجرد جسد يفعل ما يشاء…..رب سلم

  4. فيصل العنزي

    نتمنى منها ان تنشر هذا الشعور في إعلام بلدها كرد للجميل منها و الله يهدي الجميع.

  5. علي احمد

    اتمنى ان تكون هذه المراة صاحبة هذا الانطباع ان تكون قد اسلمت هي وسعادة السفير زوجها

  6. أبو ابراهيم

    الحمد لله هو هذا حالنا والذي لا يعرفنا يتهمنا بالارهاب أخبري قومكي بأنا قوم مسالمين نحب للآخرين كما نحب لأنفسنا

  7. الفضل لله وحده ولتمسكنا بديننا الحنيف

  8. ام عبدالعزيز

    الحمدلله هذا من فضل ربي

  9. ام عبدالعزيز

    الحمدلله هذامن فضل ربي

  10. ابو امجد

    الحمد لله هذا من فضل ربي الله يديم الامن والامان

  11. ابو امجد

    الحمد لله هذا من فضل ربي

  12. أم الشيوخ

    الحمد لله الذي وهبنا نعمة الاسلام وفضلنا على كثير من خلقه …نحن حفيدات خديجة وعائشة ونعتز بذلك

  13. اللهم احفظ فتياتنا وزدهن حشمه وحياء ووالله ان حياء المرأه هو نتاج ايمان وخشيه من الله فهنيئا لمن كانت سببا فى ايمان وهدايه غيرها بحيائها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط