المخابرات الأميركية تؤكد تراجع قدرات #داعش ونقصان عدد عناصره

المخابرات الأميركية تؤكد تراجع قدرات #داعش ونقصان عدد عناصره

تم – واشنطن : أصدرت وكالة المخابرات الأميركية “CIA”، تقريرًا يكشف آخر موقف للقدرات القتالية لتنظيم “داعش” الإرهابي وأعداد مقاتليه بالإضافة إلى أسباب تراجع عدد عناصر التنظيم.

وأفاد المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست، نقلًا عن التقرير، بأن التنظيم لديه 25 ألف مقاتل في سورية والعراق، وليس 31 ألف كما ذكرت معلومات سابقة، وتسببت عوامل (مقتل عناصر في ساحات المعارك، والفرار من صفوف التنظيم..)، في تفسير تراجع منسوبي التنظيم الإرهابي، بنحو 20%.

وأشار إيرنست إلى أن التقدير الجديد للمخابرات “يعني أن التنظيم مازال يمثل تهديدًا كبيرًا”، لكن “عمليات القتال البري للتحالف الدولي لها تأثير في القتال ضد التنظيم”.

وبيّن أن “التنظيم يواجه صعوبة أكثر من ذي قبل في تعويض النقص في صفوفه، ونعلم منذ فترة طويلة ضرورة تعاون المجتمع الدولي لوقف تدفق المقاتلين الأجانب إلى المنطقة”.

ويشير تقرير الـ”CIA” إلى أن عدد مقاتلي التنظيم في العراق وسورية يتراوح ما بين 19 ألفًا و25 ألفًا، مقابل تقديرات 2014 بتراوح عدد المقاتلين بين 20 ألفًا و31 ألفًا.

وقالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي إميلي هورن، إن “هذا التراجع يعكس التأثير المشترك لقتلى ساحات المعارك والفرار من صفوف التنظيم، والإجراءات التأديبية الداخلية والنقص في عمليات التجنيد، فضلا عن الصعوبات التي تواجه المقاتلين الأجانب في السفر لسورية”.

ولم يشر تقرير المخابرات إلى فروع التنظيم في جنوب آسيا ومناطق أخرى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يتوسع فرعه الليبي، حيث يبدو أن هناك تقديرات أميركية متضاربة لقوة فرع الحركة في ليبيا.

ويقدر مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية العدد بنحو ثلاثة آلاف مقاتل، في حين قال مسؤولون أميركيون إن عددهم يتراوح بين خمسة آلاف وستة آلاف مقاتل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط