بعد حادثة السطو في #الرياض.. ما هي الإجراءات الأمنية لتغذية الصرافات؟

بعد حادثة السطو في #الرياض.. ما هي الإجراءات الأمنية لتغذية الصرافات؟

تم – الرياض : كشف مستثمرون في قطاع الحراسات الأمنية وتغذية الصرافات، أن الإجراءات الأمنية المرتبطة بتغذية الصرافات هي الأحدث في العالم، كما أن المواصفات التي تطلبها الجهات الأمنية بخصوص السيارة المخصصة للتغذية أو موقع وتركيب الصرافات هي مواصفات تراعي الحفاظ على أمن الأشخاص والأموال التي يحملونها.

وأشار المستثمرون بمناسبة الاعتداء على صراف بنك الرياض في سيهات، إلى أن مثل هذه الحوادث تحدث في أكثر الدول تقدمًا، لأن العصابات التي تقوم بها تستخدم أسلوب الغدر والتهديد بالسلاح، مشددين على أن الاعتداء الآثم الذي حدث في سيهات أخيرا وتم على إثره استشهاد جنديين من القوى الأمنية والاستيلاء على مبلغ كبير من المال، لن يؤدي إلى التوقف عن تغذية الصرافات وتوفير السيولة اللازمة للمواطنين.

ولفت مدير عام إحدى شركات الحراسات الأمنية وتغذية الصرافات خالد بغدادي، إلى أن شركته مستمرة في تغذية الصرافات الآلية للبنوك المتعاقدة معها في كل أنحاء السعودية بما في ذلك محافظة القطيف.

ونوه بغدادي بأن السطو على البنوك وآلات الصرافة يحدث في مختلف دول العالم، مبينًا أن أنظمة الدولة شددت على إجراءات ينبغي اتخاذها عند تغذية الصرافات للحفاظ على أرواح الموظفين القائمين بالتغذية والأموال التي يحملونها، منها:

– ضرورة وجود 3 أشخاص (على الأقل) مدربين على التعامل مع مختلف المواقف والمفاجآت، هم السائق والمشرف ورئيس الطاقم.

– يرافق سيارة تغذية الصرافات من 2 – 5 من رجال الأمن بحسب موقع الصراف، حيث لا تحتاج الصرافات في داخل المدن سوى لاثنين أو ثلاثة بينما يصل العدد إلى 5 رجال أمن لتغذية الصرافات البعيدة والنائية.

– المتابعة عن بعد بالأقمار الصناعية.

– التحكم بصندوق تغذية الصراف الآلي يتم من المركز الرئيسي للشركة عبر الأقمار الصناعية.

– عند وجود أي خطر من هجوم مفاجئ يتم قفل الصندوق عن بعد.

من جانبه أكد الرئيس التنفيذي لشركة أخرى لتغذية الصرافات حسين النعمي، أن عدد رجال الأمن المرافق لسيارات التغذية يعد مناسبا ويتوافق مع المعمول به في مختلف الدول، كما أن مواصفات سيارات التغذية والأسلوب المتبع في التغذية هو ذاته الموجود في الدول المتقدمة.

أشار النعمي إلى أن الموظفين المخولين بتغذية الصرافات يخضعون لبرامج تدريب معقدة ومستمرة لتعزيز كفاءتهم، ويطلعون باستمرار على أحدث التقنيات الأمنية في نقل الأموال وتغذية آلات الصراف، كما أن الجهات الأمنية المختصة فرضت على البنوك مواصفات معقدة لتركيب الصراف ووضع أحدث أجهزة الإنذار المبكر من أجل مزيد من الأمن.

وقلل عضو جمعية الاقتصاد السعودية المحلل المالي محمد العمرو من تأثير حادثة السطو على استمرار تغذية الصرافات، منوها بأن التغذية تمثل نوعا من بث الحياة في الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن الأنظمة الأمنية المتبعة في تغذية الصرافات متوافقة مع أحدث الموجود عالميا من حيث الجودة.

ولفت العمرو إلى أن سيارات التغذية تتم مراقبتها إلكترونيًا بأجهزة حديثة عبر الأقمار الصناعية، مؤكدا أن وقوع حادث في صراف ضمن مئات من أجهزة الصراف في السعودية لا يشكل خرقًا أمنيًا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط