“الأعلى للقضاء” يوجه بإلغاء الشهود في قضايا الطلاق

“الأعلى للقضاء” يوجه بإلغاء الشهود في قضايا الطلاق
تم – الرياض : قرر المجلس الأعلى للقضاء الاكتفاء ببطاقة الهوية الوطنية للمطلق في قضايا الأحوال الشخصية بدلاً من حضور شهود للتعريف بالزوج المقرّ بالطلاق، أو بالرجعة أثناء العدة.
وكشفت مصادر مطلعة بأن المجلس وجه المحاكم كافة بالعمل بموجب هذا القرار، موضحا أن التعريف بشخص الزوج المقر بالطلاق أو بالرجعة متى تم ببينة أخرى غير شهادة الشهود كالهوية الوطنية فهو كافٍ في ذلك وعليه العمل في كثير من التوثيقات والدعاوى.
وأوضح القاضي السابق المحامي عبدالرحمن الفراج في تصريح صحافي، أن فكرة الاكتفاء بالوسائل الحديثة للتأكد والتحري من هوية المطلق خطوة على الطريق الصحيح، لاسيما وأن في الوقت الحاضر قد يجد الناس حرجا في توفير الشهود لإثبات حالات الطلاق أو الرجعة، لافتا إلى أن بعض أصحاب القضايا كانوا يلجئون إلى أشخاص لا يعرفونهم ليحضروا كشهود معهم ولو كان حضورهم لمثل حاجتهم.
وأضاف أن إثبات الطلاق بشهادة شاهدين هو إثبات لحالة وواقعة ولذلك فان توثيق الطلاق وغيره من الحالات مما شابهه بما يقوم مقام الشاهدين ويحفظ الحقوق أمر لا أشكال فيه من الناحية الشرعية إذ أن مذهب جمهور العلماء على استحباب الأشهاد.
 

تعليق واحد

  1. مبارك جابر الرشيدي

    الاكتفاء بالهوية الوطنية في إثبات مسائل الطلاق والرجعة ، خطوة على الطريق الصحيح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط