جامعة نورة تدشن موقع “نادي العربية” للناطقين بغيرها

جامعة نورة تدشن موقع “نادي العربية” للناطقين بغيرها
تم – الرياض : أطلقت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن أخيرا موقع «نادي العربية» ضمن فعاليات ملتقى «العربية عالمنا2»، بهدف تدريب الناطقات بغير العربية عن بعد على مهارات اللغة عبر الوسائط المتعددة.
واستعرض ملتقى العربية عالمنا بالأمس على مسرح كلية المجتمع بالمدينة الجامعية، ما يقدّمه هذا الموقع الإلكتروني الجديد من خدمات لمتعلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها، من خلال تدريبهم على مهارتي فهم المسموع والمقروء في وقت محدد، وتوفير أكثر من مستوى تعليمي يتناسب مع مختلف فئات المتعلمين، لتعزيز التعلم الذاتي للعربية.
وقالت مديرة معهد تعليم اللغة العربية للناطقات بغيرها الدكتورة نوال الثنيان في تصريحات صحافية، إن هذا الملتقى يهدف إلى المضي بعلوم اللغة العربية لتتواكب مع العصر الرقمي المتسارع، وتعزيز الفخر والانتماء لدى الطالبات بالماضي، وخدمة اللغة العربية لدعم مجالات التعليم التربوية والتقنية وإبراز التآلف بين علوم اللغة وشتى العلوم، مشيرة إلى أن المعهد قدّم عدداً من المبادرات في مجال التقنية، منها مبادرة المدينة العربية الافتراضية وموقع نادي العربية.
ونوّه حضور الملتقى خلال حفل تدشين “نادي العربية” بالأمس، بجهود المملكة فيما يتعلق بالعناية باللغة العربية وخدمتها محلياً ودولياً، فيما أوصوا باستثمار التقنية لتبني مشروع عالمي يهدف إلى إنشاء اختبار لقياس الكفاءة اللغوية في اللغة العربية لدى الناطقين بغيرها، ويعتمد الحد الأدنى لهذا الاختبار ليكون مطلباً للتسجيل في برامج البكالوريوس أو الدراسات العليا المقدمة باللغة العربية في الجامعات العربية.
كما شملت التوصيات ضرورة تكوين لجنة دائمة لتطوير موقع «نادي العربية» وذلك لتحديث المحتوى بشكل مستمر ونشر الموقع في الشبكات الاجتماعية المختلفة.
يذكر أن ملتقى العربية عالمنا تضمن أوراق عمل عدة تم طرحها لمناقشة التحديات التي تواجه اللغة العربية في عصرنا والناطقين بغيرها الراغبين في تعلمها، ومن بين هذه الأوراق بحث بعنوان «التطبيقات الإلكترونية في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.. تطبيق ملون النصوص»، يتطرق إلى أبرز الصعوبات التي واجهها متعلمو العربية بعد إنهاء المرحلة الأولى من تعلم القراءة والكتابة، فيما تطرقت ورقة عملٍ أخرى إلى التطورات التقنية الحديثة في مجال تعليم العربية للناطقين بغيرها، إذ قدّمت لمحة عامة عن الوسائل والأدوات اللغوية والحاسوبية التي يستخدمها المختصون في بناء المعاجم الحديثة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط