“التصدير” لإنقاذ صناعة الحديد الوطنية من خطر “الإغراق”

“التصدير” لإنقاذ صناعة الحديد الوطنية من خطر “الإغراق”
تم – الرياض : ناشد عضو الجمعية السعودية للاقتصاد الدكتور عبدالله أحمد المغلوث وزارة التجارة السماح لمصانع الحديد الوطنية بالتصدير لتحقيق التوازن المطلوب بين العرض والطلب ولعلاج ظاهرة إغراق السوق بحديد التسليح المستورد، الذي زاد بنسبة 50% في 2015 وقدر بـ750 ألف طن.
وأوضح المغلوث في تصريح صحافي أن حجم السوق المحلي من الحديد يصل إلى 10 ملايين طن سنويا، بقيمة تتجاوز الـ 21 مليار ريال، وقد تزيد هذه الكميات في حال وجود مشاريع عملاقة، باعتبار أن المصانع السعودية لديها القدرة على إنتاج أكثر مما يحتاج المستهلك من حديد التسليح.
وأضاف أن هذه الزيادة واجهت انخفاضا في الطلب وتراجعا في حجم مشاريع البناء والتشييد، فضلا عن ظاهرة إغراق السوق بالحديد المستورد من الدول المصنعة الأخرى مثل الصين، إذ زاد حجم الحديد المستورد العام الماضي بواقع 50% عما كان عليه، حيث يقدر بنحو 750 ألف طن في 2014، ما يهدد المنتج الوطني والصناعة المحلية بالتباطؤ.
وأكد المغلوث أنه يجب على وزارة التجارة أن تقف موقفا صارما ضد هذا الإغراق وتعمل على وقف استيراد الحديد أو أن تسمح للمصنعين المحليين بتصدير منتجاتهم إلى خارج المملكة حتى يكون هناك توازن بين العرض والطلب، لافتا إلى أن صناعة الحديد بالمملكة تعتبر من الصناعات الواعدة التي يجب حمايتها وإعداد استراتيجية واضحة لها تضمن مسار نمو تصاعدي للقطاع وزيادة الاهتمام به وتطويره.
واقترح اتخاذ إجراءات تحد من عملية الإغراق مثل فرض رسوم لحماية الصناعة الوطنية وتشديد الإجراءات الضريبية على المستورد.

تعليق واحد

  1. اجار الشقق

    قبل مده ارتفع اسعار ايجار الشقق مع ارتفاع اسعار الحديد
    علما بان الشقق تم تعميرها قبل ارتفاع اسعار الحديد
    وكان عذر الموجر ان سعر الحديد ارتفع

    الان بعد انخفاض اسعار الحديد
    مازال الايجار بزيادة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط