#المملكة تثمن مكافحة #ماليزيا للإرهاب وترحب بانضمامها #للتحالف عقب جهود أمنية أسفرت عن توقيف 7 عناصر من "داعش"

<span class="entry-title-primary">#المملكة تثمن مكافحة #ماليزيا للإرهاب وترحب بانضمامها #للتحالف</span> <span class="entry-subtitle">عقب جهود أمنية أسفرت عن توقيف 7 عناصر من "داعش"</span>

تم – الرياض: ثمن سفير خادم الحرمين الشريفين لدى ماليزيا السفير فهد عبدالله الرشيد، الجهود التي بذلتها السلطات الماليزية لمكافحة الإرهاب التي أثمرت عن إلقاء القبض على عناصر إرهابية، بعضها ينتمي إلى تنظيم “داعش” المتطرف.

وأكد الرشيد، في تصريحات صحافية: أن ماليزيا يمكن أن تسهم على نحو أو آخر في التحالف الاسلامي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الذي يتكون من 34 دولة؛ لمكافحة الإرهاب، مبرزا أن دولة ماليزيا دولة؛ إسلامية متقدمة ومهمة، ليس فقط من الناحية العسكرية؛ ولكن أيضا استخباراتيًا.

وبيّن أن ما تتمتع به ماليزيا من قوة استخباراتية مرحب به بقوه في التحالف الإسلامي؛ إذ ستشارك كل الدول الاعضاء في التحالف وفق الطريقة التي تناسب قدراتها وخبراتها.

وبالنسبة إلى الحجاج الماليزيين وحصتهم، أشار إلى أن المملكة مستعدة لإجراء محادثات ومناقشات في هذه المسألة، بعد الانتهاء من مشروع التوسعة الذي من المتوقع بأن ينتهي قبل موسم الحج المقبل.

وأعلنت الشرطة الماليزية، أخيرا، عن توقيف سبعة أعضاء في خلية تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي، أثناء عملية استمرت لثلاثة أيام، في أنحاء متفرقة من البلد الآسيوي، فيما ذكرت الشرطة، أن المشتبه فيهم؛ تلقَّوْا تعليمات لتنفيذ هجمات في ماليزيا من أعضاء في “داعش” يعيشون داخل سورية، ومنهم المتشدد الإندونيسي بحرون نعيم الذي أعلن عن أنه العقل المدبر لهجمات انتحارية وقعت في جاكرتا، خلال 14 كانون الثاني/ يناير، وأسفرت عن مقتل سبعة أشخاص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط