غرفة #جدة تطرح 900 فرصة عمل لـ588 شابة من خريجات أكاديميتها

غرفة #جدة تطرح 900 فرصة عمل لـ588 شابة من خريجات أكاديميتها

تم – جدة : تطرح غرفة جدة 900 فرصة عمل وظيفية تتنافس على تقديمها 35 شركة ومؤسسة وطنية بمنطقة مكة المكرمة، أمام 588 شابة من خريجات أكاديمية غرفة جدة الحاصلات على دبلومات مهنية وحرفية ودبلوم تقنية التفصيل والخياطة والتجميل الشامل.

وينطلق طرح هذه الفرص في أكبر مسار وظيفي بمقر الغرفة الرئيس، وذلك بحضور مدير عام فرع وزارة الشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة عبدالله بن أحمد آل طاوي، ومدير عام فرع وزارة العمل بمنطقة مكة المكرمة عبدالله بن محمد العليان، ومدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة محمد بن عبدالله العمري، ومدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية بمنطقة مكة المكرمة عبدالرحمن بن علي الزهراني، وعضو مجلس إدارة غرفة جدة سارة بنت عبدالله بغدادي.

وقال أمين عام غرفة جدة عدنان بن حسين مندورة إن “المسار الذي يشمل سبعة مهن في قطاعات الخياطة والتجميل يستمر على مدى ثلاثة أيام، والغرفة عملت مع القطاع الخاص على خلال الفترة الماضية على توفير أكبر عدد ممكن من الفرص الوظيفية في مختلف ميادين العمل لخريجات الأكاديمية وتسعى لصقل مهاراتهن وقدراتهن في مجال التدريب التقني والمهني”.

وشكر وزير الشؤون الاجتماعية رئيس مجلس الصندوق الخيري الاجتماعي الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، على دعمه ومتابعته لإنجاح مشروع أكاديمية غرفة جدة التي تمكنت من تأهيل الشابات في مختلف التخصصات المهنية والحرفية التي يحتاجها سوق العمل.

ورحب آل طاوي بإقامة فعاليات المسار الوظيفي الأول للأكاديمية، منوهًا بالتعاون الكبير بين الغرفة والصندوق الخيري الاجتماعي حيث جهزت الشركات والمؤسسات المشاركة في المسار مسؤولي التوطين بها لإجراء المقابلات الشخصية والتوظيف المباشر.

وقال إن “سوق العمل يحتاج إلى المثابرة والجدية بعد الحصول على المؤهلات، الآن وجدت الوظائف ونحتاج إلى الجد والاجتهاد، فوزارة الشؤون الاجتماعية فخورة بتأهيل 588 خريجة  وذلك من خلال دهم البرنامج لدخول الأسر المنتجة إلى السوق وتحويلها من عائل إلى معيل”.

وأضاف أنه “ستكون هناك مسارات أخرى للنهوض بالأسر لتكون مشاركة بالتنمية الاقتصادية الشاملة  للمملكة”.

بدوره، قال مدير عام فرع وزارة العمل  بمنطقة مكة المكرمة عبدالله العليان إن “أكاديمية غرفة جدة تعتبر أنموذجًا متميزًا في العمل التدريبي والتأهيلي المؤسسي القائم على الخطط والبرامج الاستراتيجية والتشغيلية وتقديم خدماتها التعليمية والمهنية والحرفية  للفتيات بمنطقة مكة المكرمة”.

وأضاف أن “سوق العمل يحتاج لأبناء الوطن ، خصوصًا في الوظائف المهنية والحرفية ونؤكد ثقة وزارة العمل بمخرجات الأكاديمية بشغل الوظائف واستحداث تخصصات جديدة”.

وأشار مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة محمد العمري، إلى أن مثل هذه المبادرات تحاكي التنمية البشرية بمفهومها الشامل والإسهام في تطوير أداء الشابات من أصحاب المهن ورعايتهم ودعمهم إلى منصات النجاح.

ودعا العمري مؤسسات القطاع الخاص للتفاعل مع هذه المسارات التي تعزز تطلعات الدولة في رفع نسب توطين الوظائف والقضاء على البطالة، خصوصًا في القطاع  السياحي الذي يشكل حافزًا قويًا نحو مزيد من الإبداع والتميز العملي.

أما مدير صندوق تنمية الموارد البشرية بمنطقة مكة المكرمة عبدالرحمن الزهراني، فأكد أن القطاع الخاص قطاع ثري، ويشتمل على فرص كبيرة جدا للتوظيف في المجالات المهنية والحرفية ، لكنها تحتاج إلى نوع من التأهيل والتدريب.

وقال إن “هذا المسار سيسهم في تقليل العقبات أمام مشاكل القطاع الخاص لتنفيذ استراتيجية التوطين في التخصصات المطلوبة والعمل على تذليل العقبات إن وجدت”.

وأضاف أن “التوظيف مطلب أساسي ومهم جدًا، والمملكة تزخر بمخرجات من الجامعات، ومن البعثات، فضلا عن خريجي الثانويات الذين يحتاجون للتوظيف، وجميعها مخرجات تحتاج لفرص وظيفية في القطاع الخاص”.

وأردف أن “الصندوق في جانب من الجوانب يمكن أن يؤهل ويعمل على تغطية الاحتياج، كما يمكنه أن يوظف توظيفا مباشرًا، وأيضًا يدعم بالبرامج التي تساعد القطاع الخاص في التوظيف وتوطين الوظائف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط