الربيعة: هبوط أسعار النفط دافع للمملكة لتحويل التحديات إلى فرص واعدة

الربيعة: هبوط أسعار النفط دافع للمملكة لتحويل التحديات إلى فرص واعدة
تم – الرياض
أكد وزير التجارة والصناعة توفيق الربيعة، أن التحديات التي تواجهها المملكة نتيجة انخفاض أسعار النفط الذي يشكل نحو 80 % من إيراداتها ستكون دافعا لها للخروج من تلك الأزمة بما تمتلكه من قدرات ومواهب شابة.
وأضاف الربيعة خلال كلمته أمس في ندوة انعقدت ضمن فاعليات اليوم الثاني من منتدى التنافسية الدولي 2016 تحت عنوان “القطاعات التنافسية التي ستدفع عجلة النمو والابتكار في المستقبل”، هناك الكثير من القطاعات الواعدة في المملكة التي يمكن الاعتماد عليها لتنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على النفط، ومن بين هذه القطاعات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات والخدمات المالية والتمويل.
وتابع تعمل الوزارة بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار على تطوير هذه القطاعات وتحسين مناخ الاستثمار في المملكة للانفتاح بشكل أكبر عالميا، لافتا إلى أن الوزارة تسعى خلال الفترة الراهنة إلى تقديم مزيد من المزايا القطاع الخاص كشريك في خطط التنمية وتشجيع تمويل استحواذ الشركات واندماجها لرفع معدلات التنافسية للشركات السعودية.
من جانبه أوضح وزير الصحة رئيس مجلس إدارة “أرامكو السعودية” خالد الفالح خلال كلمته بالندوة، إن اقتصاد المملكة على رغم انخفاض أسعار النفط ينمو بمعدل 5 في المئة ومن المتوقع أن ينمو على مدى 50 عاماً المقبلة بمثل هذا النمو أو أكثر، في ظل جهود المملكة لتنويع مصادر الدخل والاتجاه إلى اقتصاد المعرفة، لافتا إلى أن الحكومة السعودية تعمل على تحويل التحديات التي تواجه الاقتصادي المحلي إلى فرص استثمارية في قطاعات واعدة مثل تقنية المعلومات والرعاية الصحية والسياحة والخدمات المالية والاتصالات.
وأكد أن المملكة تتحرك باتجاه تقليل الاعتماد على النفط، وتوطين الوظائف والتركيز على الصناعات ذات القيمة الاضافية العالية، كاشفاً النقاب عن وجود نحو 500 ألف وظيفة في شركة للخدمات البحرية على الساحل الشرقي للمملكة سترى النور قريباً لتقديم خدمات عدة لشركة “أرامكو”.
من جهة أخرى أفاد الفالح بأن الوزارة تعمل على زيادة مشاركة القطاع الخاص في تقديم الرعاية الصحية للمواطنين، مشيراً إلى أنها ستتضاعف خلال 5 أعوام المقبلة، وسيصحبها إعادة نظر في الأنظمة والتشريعات المنظمة للاستثمار في الرعاية الصحية، وسترفع الوزارة معايير الجودة لقطاع الرعاية الصحية، وستأخذ الوقت لخصخصة تقديم الرعاية الصحية، بطريقة منظمة.
فيما أكد سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى المملكة جوزيف ويستفول خلال مداخلته في الندوة أمس، أن المملكة حققت قفزات اقتصادية وأصبحت دولة عملاقة ولديها أدوار عالمية فاعلة على عدة أصعدة، مشيراً إلى أن حكومة المملكة تحتاج إلى بناء شراكات أكبر مع القطاع الخاص، والتوسع في الخصخصة والاستثمار في قطاع التعليم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط