الأقمار الصناعية تكشف بناءً غامضاً في مجمع عسكري إيراني

الأقمار الصناعية تكشف بناءً غامضاً في مجمع عسكري إيراني

تم – متابعات : أثارت صور التقطتها أقمارٌ صناعية، تُظهر وجود بناء غامض في مجمع عسكري إيراني سري للغاية، تساؤلات حول إمكانية أن يكون هذا البناء معد لإخفاء عمل أسلحة نووية إيرانية.

وأشار تقرير إلى أن الصور الجديدة في مجمع “بارشين” العسكري تكشف عن أن إيران في الوقت الذي تعمل فيه للتفاوض في شأن الاتفاق النووي، كانت في الوقت ذاته تُخفي عملها النووي من أجل المستقبل.

وذكر موقع “ستراتفور” الاستخباري الأميركي أن الصور التي أعلن عنها الاثنين تظهر بناء إيران لنفق في مرتفع جبلي في منشأة “بارشين” العسكرية، على بعد 20 ميلاً جنوب شرقي طهران، في الوقت الذي تقوم فيه بمحو أدلة القيام باختبار تفجيري قوي في منطقة أخرى من الموقع.

ونقل الموقع عن المحلل في “ستراتفور” سيم تاك، أن الصور تظهر أن إيران ماضية في إخفاء ما فعلته من قبل، وما تزال تطور المنشآت التي من المسموح أو غير المسموح للوكالة الدولية للطاقة النووية الوصول إليها.

واعتبر تاك، أن التطور الواضح من خلال الصور الملتقطة للبناء في “بارشين” من 2012 إلى 2015 تظهر كيف أن قادة إيران يعملون على إبقاء متشددي النظام سعداء من خلال المضي قدماً في برامج الأسلحة، حتى مع عمل القيادة الإيرانية على محو أدلة وجود برنامج أسلحة نووي غير شرعي.

ورجح موقع “ذا ديلي بيست” الأميركي أن يكون المجمع الغامض الذي أقامته إيران تحت الأرض ويظهر مدخل نفقه في الصور الملتقطة، جزءً من برنامج الصواريخ الباليستية الذي تسبب في فرض عقوبات أميركية جديدة في كانون الثاني/يناير الماضي.

وتحدث الموقع عن أن “بارشين” شهد انفجاراً ضخماً في العام 2014، لم تكشف الحكومة الإيرانية عن أسبابه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط