مدرسة أهلية بـ#الرياض تحبس طلابها بغرف عزل بسبب متأخرات مالية

مدرسة أهلية بـ#الرياض تحبس طلابها بغرف عزل بسبب متأخرات مالية
تم – الرياض
ناشد عدد من أولياء أمور طلاب وطالبات مدرسة أهلية ابتدائية بشمال شرق الرياض؛ الجهات المعنية التدخل لحل مشكلة معاقبة إدارة المدرسة لأبنائهم عند تأخر سداد الرسوم المدرسية بطرق غير تربوية تصل إلى حد احتجاز الطالب أو الطالبة لساعات داخل غرف عزل بعيدة عن الفصول.
وأوضح بعض أولياء الأمور أن أبنائهم منذ بداية الفصل الدراسي الثاني يتعرضون للعزل بعيدا عن الفصول نتيجة تأخرهم في سداد الرسوم، ما يؤثر على تحصيلهم الدراسي مقارنة بزملائهم فضلا عن الأثر النفسي السيء لهذه العقوبة،  لافتين إلى أنهم حاولوا مقابلة صاحب المدرسة للتفاهم حول طرق سداد الرسوم المتأخرة لكنه رفض مقابلتهم وأرسل لهم خطابات رسمية يعتذر فيها عن تمكين أبنائهم من مواصلة الدراسة اعتبارا من الاثنين 29 /4 /1437هـ بسبب المتأخرات المالية، مطالبا إياهم بمراجعة الإدارة المالية.
وناشد أولياءُ الأمور الجهاتِ المعنية بالتدخل لحل هذه المشكلة، مؤكِّدين أنَّها لن تحل إلا بطريقتين؛ إما أن يبدي مالك المدارس مرونة في جدولة الرسوم ويطلب الضمانات اللازمة لذلك، أو يُجبَر على الإفراج عن ملفات الطلاب والطالبات ليتمكنوا من مواصلة دراستهم في مدارس حكومية، ويسلك الطرق النظامية لتحصيل حقوقه المالية، دون إقحام الطلاب في الأمر بهدف الضغط النفسي عليهم وعلى ذويهم لسداد الرسوم المتأخرة.
من جانبه كشف مدير الإعلام التربوي بإدارة الرياض علي الغامدي، أن الإدارة العامة للتعليم متمثلة بمكتب التعليم الأهلي بالرياض لديها إفادة “مكتوبة” من المشرف العام على المدرسة المشار إليها، تفيد بعدم منع المدرسة لأي طالب أو طالبة من دخول الفصل، لافتا إلى أن أولياء الأمور حتى الآن لم يتقدموا بشكوى رسمية ضد هذه المدرسة.
وأكد أنَّه في حال عدم الرغبة في استمرار الطالب أو الطالبة أو التعثر في السداد، تلتزم إدارة المدرسة الأهلية بالعمل وفق التعميم الوزاري رقم “36420639” الصادر بتاريخ “19 /2 /1437هـ” الخاص بمعالجة وضع الطلاب المتعثرين في سداد الرسوم الدراسية، والذي ينص على تحويل ملفات الطلاب المتعثرين في تسديد الرسوم عبر برنامج “نور” إلى مدارس أخرى لمواصلة تعليمهم.

تعليق واحد

  1. غير معروف

    لا اله الا الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط