الغذامي: “تويتر” حطم الحصون بسلطة الكلمة ومنحنا الحرية

الغذامي: “تويتر” حطم الحصون بسلطة الكلمة ومنحنا الحرية
تم – الرياض
أكد المفكر الدكتور عبدالله الغذامي، أن «تويتر» حطم حصوناً بسلطة الكلمة، ليثبت أن سلطة الجمهور هي الأقوى في هذا الفضاء الشاسع.
وأَضاف الغذامي خلال محاضرة انعقدت أمس ضمن فعاليات «كرسي غازي القصيبي» في جامعة اليمامة، لمناقشة كتابه الجديد “ثقافة تويتر”، «تويتر» منحنا حرية لم تكن متاحة من قبل فلا نحتاج إلى أن نؤلف كتاباً، أو نبحث عن ناشر أو صحيفة للتعبير عن آرائنا، لان في «تويتر» سلطة الجمهور أقوى من باقي السلطات ويمكنها أن تحطم حصونا.
وتابع أن المظلوم في «تويتر» لا يناضل من أجل حقه، منوهاً بتجربة الروائي إبراهيم شحبي الذي قال له أحد المغردين «تصلي فينا وأنت علماني»، إذ تابع قضيته حتى أصدرت المحكمة حكماً بالحد ضد المغرد الذي ارتكب جريمة القذف والسب، مشيراً إلى أن اليهود أمضوا قروناً من أجل إصدار قانون معاداة السامية.
وأكد أن الخلافات التي تشتعل من فترة لأخرى على تويتر بين المغردين السعوديين تظهر الميل للعنف لدى الشباب، وعزا ذلك إلى طبيعة المجتمع السعودي كمجتمع رعوي قائلا مجتمعنا يعتمد على الدولة في كل شيء ويطلب حقوقه وحريته وماله من الدولة، وهو لا يحرك ساكناً، رغم أن الحرية التي يطالب بها بمثابة رغيف الحياة، والرغيف دائما له ثمن.
وتطرق الغذامي خلال المحاضرة إلى ظاهرة الالحاد قائلا إن 90 في المئة من الملاحدة، ليسوا ملحدين، لكنهم غاضبون، بسبب صديق انتحر أو زميل قتل، مشيراً إلى أن فكرة الإلحاد لديهم حالة انتحار ثقافي ومعنوي، وليست إلحاداً كما نفهم.
وأوضح أن للعاملين في مجال الدعوة دورا كبيرا في مكافحة هذه الظاهرة، مؤكدا على ضرورة مخاطبة الشباب بأسلوب يبتعد عن الوعظ المباشر دون تعقيد لأمور الدين أو ترهيب.
كما تطرق الغذامي إلى وضع المرأة السعودية بحسرة متسائلاً لماذا لا تقود المرأة لدينا السيارة؟ وما الذي يمنع أن يكون لدينا قاضيات في المحاكم يتعاملن مع قضايا النساء، ونحن لدينا خريجات شريعة ؟.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط