#الحريري.. الوجبة الرئيسية في وليمة #إيران الإرهابية

#الحريري.. الوجبة الرئيسية في وليمة #إيران الإرهابية

تم – متابعات : لم تقتصر الوليمة الإرهابية الإيرانية على اغتيال رفيق الحريري في 14 شباط/فبراير 2005، فإن كان هذا الاغتيال هو الاغتيال الرئيس، إلا أنه جاء في سياق وليمة إيرانية إرهابية كاملة بدأت بالمقبلات، عبر تفجير موكب الوزير مروان حمادة، إلا أن العناية الإلهية أنقذت حمادة، لكن التفجير كان جرس الإنذار للجميع.

فاغتيل الحريري ثم كرّت سبحة الاغتيالات من النواب وليد عيدو، وبيار الجميل، وأنطوان غانم، إلى الناشطين السياسيين جورج حاوي، وسمير قصير، وجبران تويني، إلى العسكريين والمحققين في كل هذه الجرائم، من اللواء فرنسوا الحاج، وسامر حنا، ووسام الحسن، ووسام عيد، وغيرهم.

وما بين كل هذه الاغتيالات كان هناك مساراً آخر لاغتيال من نوع آخر، هو مسار اغتيال الدولة لصالح الدويلة مرة عبر احتلال بيروت وترويع أهلها العام 2008، ومرة أخرى عبر القمصان السود لترويع الساسة والأحزاب والتكتلات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط