مواطنة تفقد عملها لرفضها الزواج من مديرها الهندي

مواطنة تفقد عملها لرفضها الزواج من مديرها الهندي

تم – متابعات

تعرضت مواطنة تعمل في إحدى الشركات، للتحرش اللفظي والمضايقات الكلامية من قبل مديرها الهندي؛ قبل طردها نهائيًا من عملها لرفضها الزواج منه.

وقالت هوازن بغدادي “لقد تحرش بي مديري في العمل لفظيًا، وتقدم لخطبتي، وحينما رفضت الزواج منه وجدت نفسي خارج أسوار الشركة بقرار فصل تعسفي”.

وأضافت “تعاقدت مع مؤسسة مشغلة لبعض مشاريع أرامكو السعودية، وكانت وظيفتي مشرفة ومفتشة في نادي أرامكو الترفيهي وهو خاص بالنساء”، حسبما أوردت مصادر صحافية.

وأردفت أن مدير الشركة، الهندي الجنسية “كان يعقد اجتماعات من دون تخطيط مسبق معنا في النادي، وهناك تعرضت للتحرش لفظيًا أكثر من مرة منه، وبعد ذلك طلب مني بإلحاح أن يتزوجني، لكنني رفضت، حيث سبق له أن تزوج بسعودية من النادي ذاته وطلقها”.

وكشفت أن المدير أحضر لها زوجته الهندية وأولاده إلى بيتها لتخبرها أنها موافقة على أن تقترن بزوجها، وبالطبع رفضت ذلك تمامًا فقد كانت رغبته بالارتباط من سعودية تحديدًا حتى يستطيع تنفيذ أعماله الخاصة تحت اسمها فقط، على حد قولها.

وتابعت “كنت أتوقع أن يتوقف الأمر عند هذا الحد فقط، وألا ينسحب ذلك على مستقبلي العملي بالمؤسسة، إلا أن حارس الأمن رفض دخولي مقر عملي، وأخبرني أنني ممنوعة من العمل دون سابق إنذار، وقد حاولت التواصل مع إدارة أرامكو، ورفعت الكثير من الخطابات دون تجاوب”.

وكخطوة إجرائية، تقدمت المواطنة المدعية بإقامة دعوى ضد المؤسسة، مؤكدة أن وزارة العمل تتابع القضية الآن، وتواصل المتحدث الرسمي للوزارة معها، وأبلغها بأنه “سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة لحفظ حقّها”، حسب قولها.

3 تعليقات

  1. الله يلعن امه هندي حيوان والله تمادى ابن الكلب

  2. غالب المشيطي

    هذا الي ناقص ..المفروض وطي على راسه وبعدها يسفرونه

  3. غريب وغير اديب والله شي يقهر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط