“الحشد الشعبي” يضمن مستقبل إيران في العراق

“الحشد الشعبي” يضمن مستقبل إيران في العراق

تم – الرياض

أعلن المستشار في مكتب وزير الدفاع العميد أحمد عسيري أمس الخميس، أن الإيرانيين يدعمون ميليشيات إرهابية في العراق وسورية، وذلك خلال مؤتمر صحافي في بروكسل بمقر حلف الناتو عقب اجتماع لدول التحالف لمحاربة داعش.

ولم تأت أقوال عسيري مطلقة بلا أدلة، حيث تقدم إيران دعما جليا وواضحا لميليشيات طائفية في العراق، خصوصا أن هذه المليشيات الطائفية تعد أهم أدوات إيران لتحقيق مشروعها التوسعي في المنطقة، من هذا المنطلق أسست أحزابا وميليشيات طائفية في عدد من الدول العربية بغية التحكم في القرار السياسي أو السيطرة الكاملة، كما هو حال لبنان والعراق واليمن وسورية.

ووفرت إيران الدعم الكامل للحشد الشعبي الطائفي الذي يمثل أداتها الأهم في العراق، من تدريب ومعلومات وإمكانات لوجستية، ودعم إعلامي وسياسي واضح وعلني.

وتأسست قوات الحشد الشعبي في 13 يونيو 2014 بعد فتوى المرجع الشيعي السيستاني بوجوب الجهاد الكفائي وبأمر من إيران، للدفاع عن حكومة بغداد التي أوشكت على السقوط عقب الانتفاضة المسلحة التي شارك فيها عدد من التيارات والتنظيمات العراقية المسلحة، وبعد أن فشلت إيران في السيطرة على مناطق واسعة في العراق في بداية عام 2014 دعمت داعش لتدخل على الخط الساخن بغية خلط الأوراق وخلق مبررات للتدخل بشكل واسع، ومعها الولايات المتحدة الأميركية لضرب الثورة العراقية المسلحة وإنقاذ حكومة بغداد.

وأسست إيران الحشد الشعبي عبر ميليشياتها الطائفية بموازاة دعم داعش لتدخل العراق بحرب طائفية، حسب مخططاتها التوسعية في المنطقة.

ويعمل الحشد تحت إمرة الحرس الثوري وجناحه الخارجي فيلق القدس، وكل المعلومات والوثائق من صور وأفلام تشير إلى أن الحشد الشعبي كان يقوده قاسم سليماني، واعترف رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي بالدعم الإيراني للحشد الشعبي، قائلا “إن الحشد الشعبي أوقف تقدم الإرهابيين ومنع انهيار الجيش وسقوط بغداد، ولولا الدعم الإيراني لكان الوضع في العراق صعبا جدا”، مشيرا إلى أن الدعم الإيراني جدي وسريع.

كما اعترف وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي بدعم إيران الحشد بقوله “إن إيران تقدم دعما كبيرا وواسعا لميليشيات الحشد الشعبي”.

يتمتع الحشد الشعبي بغطاء مذهبي طائفي من خلال الفتاوى التي تصدرها المرجعية الدينية في النجف، للدفاع عنه وتبرير جرائمه التي يرتكبها بحق العراقيين.

ومن تلك المرجعيات، السيستاني الذي أصدر فتوى تأسيسه، وعبدالمهدي الكربلائي ممثل المرجعية في كربلاء، الذي انتقد الحديث عن جرائم يرتكبونها، قائلا “الممارسات السيئة التي يتهم بها الحشد الشعبي لا تمثل النهج العام، لأن أولئك المقاتلين دفعهم حبهم للوطن إلى التضحية وتعريض عوائلهم للمعاناة”.

ويتمتع الحشد الشعبي بغطاء سياسي وعسكري، حيث المرسوم الذي أصدره مجلس الوزراء العراقي يمثل غطاء سياسيا، وتصريح وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، على أن الحشد الشعبي يعمل بشكل منضبط وتحت إمرة القيادة المدنية يشكل بدوره الغطاء العسكري للحشد، والذي يعطيه الحق أن يرتكب من مجازر وجرائم دون محاسبة.

وتتحكم إيران بشكل واسع بقرارات مجلس الوزراء العراقي، وذلك عبر رجلها في العراق نوري المالكي، ومن بعده حيدر العبادي، حيث أصدر المجلس مرسوما يعطي ذوي قتلى الحشد الشعبي، امتيازات وإمكانات مماثلة لذوي قتلى القوات المسلحة والجيش العراقي، وهذا يعني أن الحكومة العراقية تدعمهم كما تدعم الجيش، وخصصت لهم ميزانية لعام 2016 تقدر بتريليونين دينار عراقي، وكانت ميزانية الحشد عام 2015 ستة تريليونات دينار عراقي.

وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، في بيان صادر عن مجلس الوزراء، تخصيص 60 مليون دولار أميركي لبناء قدرات “الحشد الشعبي”، وتخصيص جزء من الموازنة لهذا الغرض، إضافة إلى الدعم المخصص من “العتبات المقدسة”، ومن التبرع الذي تجمعه المؤسسات والمراكز المرتبطة بالحشد في العراق وإيران ودول أخرى.

وضغطت إيران على حيدر العبادي من خلال قاسم سليماني أن ينفق رواتب شهرية على أعضاء الميليشيات المرتبطة بإيران مثل سرايا الخراساني وغيرها التي تنفذ أجندة إيرانية خالصة، ويتقاضى منتمو الحشد راتبا شهريا نحو 700 دولار أميركي، وراتب تقاعد من كان في الجيش العراقي السابق، ويخصص للجريح تعويضات وعلاج مجاني، ولعائلة القتيل تعويض مالي وقطعة أرض.

وتهدف إيران من الحشد الشعبي بعد إنقاذ حكومة بغداد، أن يصبح الذراع الأقوى لها في العراق على غرار الحرس الثوري الإيراني، وسيتحول ونظرا للحاجة الإيرانية إلى قوات حرس ثوري إيراني في العراق (سباه باسداران).

وستثبت الأعوام المقبلة كيف سيتحول الحشد الشعبي إلى قوات رئيسية في العراق فوق الجيش والحكومة، وستكون له اليد الطولى في كل مفاصل الحياة العسكرية والسياسية وغيرها، كما هو حال قوات الحرس الثوري الإيراني في إيران، والخطير في الأمر أن الولاء المطلق للحشد هو لإيران وعمله لتحقيق مصالح طهران في العراق والمنطقة برمتها.

وأكد هذا الأمر المرشد الإيراني خامنئي لحيدر العبادي خلال زيارته الثانية لطهران، حيث قال خامنئي إن “الحشد الشعبي سيكون له دور مهم في مستقبل العراق”، وهذا يدل على نية طهران وتخطيطها للحشد الشعبي وما ينبغي أن يلعبه في العراق لمصالح طهران وخدمة لمشروعها التوسعي.

منذ احتلال العراق عسكريا وإسقاط السيادة وتفكيك المؤسسات بما فيها الجيش العراقي، أصبحت إيران تسرح وتمرح وتنفذ أجندتها التوسعية المقرونة بالقتل والدمار وتصفية جميع من يعارض مشروعها بأبشع الطرق والممارسات التي لم يشهد لها مثيل في التاريخ.

مشاهد قطع الرؤوس وسلخ الجلود والقتل الجماعي هي أبرز مهنة الحشد الشعبي، خصوصًا في المناطق الغربية، وما تحدثت فيه منظمات حقوق الإنسان يعد جزءا يسيرا مما يحدث للعراقيين على يد الحشد والقوات الإيرانية الحاقدة على العراق بشكل خاص، وعلى كل عربي أصيل بشكل عام.

وفي إحدى التقارير قالت منظمة العفو الدولية إن “الحشد الشعبي يقتل عشرات المدنيين السنة في إعدامات عشوائية”، وأضافت في البيان نفسه أن “ممارساتهم بحق العراقيين ترتقي إلى جرائم حرب”.

وأكدت هذه المعلومات منظمة حقوق الإنسان المعروفة “هيومن ووتش” وحملت الحكومة العراقية المسؤولية القانونية عما ترتكبه هذه الميليشيات من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وبسبب الممارسات المذكورة حمّلت منظمة العفو الدولية الحكومة العراقية المسؤولية “إلى حد كبير عما ترتكبه هذه الميليشيات من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك جرائم الحرب”، ومن جرائمها قتل كل من اسمه “عمر” وإن كان طفلا، وتوزع الميليشيات كتبا مسيئة للسنة وللخلفاء الراشدين وتفخخ المساجد والبيوت وتفجرها تنكيلا بالسنة.

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط