وزير هجرة الاحتلال الإسرائيلي: وقف التنسيق الأمني سينهي السلطة الفلسطينية

وزير هجرة الاحتلال الإسرائيلي: وقف التنسيق الأمني سينهي السلطة الفلسطينية

تم – القدس : أكد ما يسمى وزير الهجرة الإسرائيلي “زئيف ألكين” أن وقف السلطة الفلسطينية للتنسيق الأمني يمثل “مسماراً آخر في نعش السلطة”، مضيفاً أنها “آخذة في الاختفاء عن الخريطة لأسباب مختلفة”.

وقال ألكين في حديث للإذاعة العبرية الرسمية إن السلطة الفلسطينية قائمة بفضل اتفاقات أوسلو التي يُعتبر التنسيق الأمني “بينها وبين إسرائيل” لبِنة مركزية فيها، وعليه فإن أي “إعلان عن أن هذه الاتفاقات لم تعد قائمة لن يبقى سبباً لبقاء السلطة وستتبخر”.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” المفاوض السابق محمود اشتية صرح في بيروت أمس بأن “السلطة الفلسطينية تخطط لإبلاغ إسرائيل بأنه ليس في نيتها أن تبقى ملتزمة الاتفاقات التي وقعتها مع إسرائيل طالما تتنصل الأخيرة منها”، مضيفاً أن “الستار أُسدلَ على مفاوضات مع إسرائيل برعاية أميركية”، وأن إسرائيل ليست شريكة للفلسطينيين إنما هي “دولة عدو تحتل أرضنا”.

إلى ذلك، رفضت حركة “حماس” عقد اللقاء المعلن عنه بين مسؤولين أمنيين فلسطينيين وإسرائيليين في مدينة القدس المحتلة.

واعتبر المتحدث باسم «حماس» سامي أبو زهري أن هذه اللقاءات «تكريس لسياسة التنسيق الأمني مع الاحتلال وإدارة الظهر للإجماع الوطني».

 واستهجن أبو زهري «تبرير هذه اللقاءات بالرغبة في إعلام الاحتلال بقرارات وقف التنسيق الأمني، لأن تطبيق قرارات المجلس المركزي “الهيئة الوسيطة بين المجلس الوطني واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية”، ووقف التنسيق الأمني لا تحتاج إلى إذن من الاحتلال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط