أميركي من مينيسوتا يعترف بالتآمر لدعم تنظيم “داعش”

أميركي من مينيسوتا يعترف بالتآمر لدعم تنظيم “داعش”

تم – مينيسوتا : أكد ممثلو إدعاء اتحاديون إن شاباً من مينيسوتا يعرف باسم “الأمير” لجماعة، ومتهم بالتخطيط للانضمام إلى تنظيم “داعش” في سوريا، أعترف، بالتآمر لتقديم الدعم المادي لجماعة إرهابية أجنبية.

وأصبح عبد الرزاق محمد وارسامي (20 عاماً)، وهو من ضاحية سانت بول في ايغان، عاشر شخص من مينيسوتا يجري اتهامه في تحقيق يتعلق بتجنيد أفراد للتنظيم المتطرف، وتقديم الدعم له من بين الجالية الصومالية في مينابوليس-سانت بول.

أكد المدعي العام لمينيسوتا أندرو لوغر، أن التجنيد لـ “داعش” في مينيسوتا يمثل مشكلة، وأن الإقرار بالذنب يعد أحد الوسائل للمساعدة في وقف عملية التجنيد.

وأضاف لوغر: وارسامي اتخذ الخطوة الأولى لمساعدة نفسه في بدء عملية إعادة التأهيل ومساعدة مجتمعنا بالكامل على البدء في العلاج.

وقال ممثلو الإدعاء، إن وارسامي وشركاءه بحثوا سبل لتمويل سفرهم إلى سوريا، والطرق من مينيسوتا إلى سوريا، التي تمثل الوسيلة الأفضل للتملص من جهات إنفاذ القانون.

وأضاف ممثلو الإدعاء أن  وارسامي وافق على الحصول على لقب “أمير” خلال اجتماع عقد في أيار (مايو) 2014، بينه وبين أعضاء آخرين في جماعته.

وقال بين بيتوك الناطق باسم لوغر، إن “أربعة أشخاص اعترفوا حتى الآن بالذنب ومن المقرر مثول خمسة أمام المحكمة في أيار (مايو) المقبل، وإنه من المعتقد أن واحداً يقاتل في صفوف مسلحي تنظيم “داعش” في سوريا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط