“باراسيتامول” يزيد احتمال إصابة الأطفال بالربو بمقدار الثلث

“باراسيتامول” يزيد احتمال إصابة الأطفال بالربو بمقدار الثلث

تم-الرياض

 

أكدت نتائج دراسة علمية أن الأطفال الذين يتناولون مستحضر الـ “باراسيتامول” يزداد احتمال إصابتهم بالربو بمقدار الثلث.

 

وتوصل إلى هذا الاستنتاج، علماء جامعة “بريستول” البريطانية بالتعاون مع علماء جامعة “أوسلو” النرويجية، حيث اكتشفوا أن مستحضر “باراسيتامول” يشكل خطراً على صحة الأطفال الصغار، ذلك أن ثلث الأطفال الذين يتناولونه يصابون بالربو، كما أن تناول المرأة الحامل لهذا المستحضر يزيد من احتمال أن يصاب طفلها بالربو.

 

ودرس علماء الجامعتين المعلومات عن 114.500 امرأة حامل وتابعوا الحالة الصحية لأطفالهن إلى أن بلغ هؤلاء السابعة من العمر.

 

وأظهرت المتابعة أن تناول المرأة الحامل أو إعطاءها طفلها الصغير مستحضر الـ “باراسيتامول” يسبب إصابته بالربو عند بلوغه الثالثة من العم، ولدى تحقق العلماء من صحة هذه النتائج، رأوا أن الربو كان سببه المرض الذي كان الطفل يعاني منه، والذي بسببه أعطي له الـ “باراسيتامول”، ولكن حتى مع أخذ هذا العامل بعين الاعتبار، بقيت العلاقة بين تناول المستحضر والإصابة بالربو ثابتة.

 

ويوضح العلماء أن الـ “باراسيتامول” يسبب الأكسدة التي تولّد تلك الجزيئات غير الثابتة التي يطلق عليها اسم “الجذور الحرة” المسببة للحساسية.

 

يشار إلى أن دراسة سابقة كان أجراها علماء جامعة “كوبنهاغن” بينت نتائجها أن الطفل الذي يتناول مستحضر الـ “باراسيتامول” في السنة الأولى من عمره يزداد احتمال إصابته بمشاكل في الجهاز التنفسي ومن ضمنها مرض الربو.

 

وتشير الدراسة إلى أنه يجب عدم الإفراط في إعطاء الأطفال الـ “باراسيتامول” إلا في الحالات الطارئة والمستعجلة مثل ارتفاع درجة حرارة الطفل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط