فاتورة بقيمة 500 دولار أجرة إسعاف صبي قتلته الشرطة الأميركية  

فاتورة بقيمة 500 دولار أجرة إسعاف صبي قتلته الشرطة الأميركية   

 

تم – متابعات : فوجئت عائلة الطفل الأسود تامير رايس (12 عامًا) الذي قتلته الشرطة الأميركية، أثناء لهوه بمسدس لعب في إحدى حدائق مدينة كليفلاند عام 2014، بتلقيها فاتورة بلغت قيمتها 500 دولار، لسدادها كأجر لسيارة الإسعاف، التي نقلت الطفل إلى المستشفى.

واعتبر محامي والدة الطفل، أن إرسال فاتورة سيارة الإسعاف يعد “لا مبالاة”، مضيفًا أن “هذا أمر غير طبيعي، أن ترسل فاتورة إلى عائلة طفل يبلغ من العمر 12 عامًا قُتل على أيديهم، الموقف بمثابة إذلال، علاوة على الجريمة”.

وكانت الشرطة الأميركية قد أطلقت النار على الطفل الأسود رايس، بعد تلقيها بلاغًا، من شخص كان يجلس بالقرب من حديقة كان يلهو بها، أفاد فيه بأن طفلًا يعتلي أرجوحةً، يحمل سلاحًا يخيف به الناس، نُقل على إثرها إلى المستشفى إلا أنه فارق الحياة متأثرًا بجراحه.

وشهدت المدينة مظاهرات لأيام عدة عقب الحادثة من قبل المدافعين عن حقوق السود، وحكمت هيئة المحلفين المكلفة بالنظر في القضية، في ديسمبر الماضي بأنه لا حاجة لفتح تحقيقات ضد الشرطة، فيما لم يُعرف حتى الآن فيما إذا سيتم فتح قضية فيدرالية من عدمه، إلا أن القضية أثيرت مجددًا بعد إرسال فاتورة سيارة الإسعاف.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط