الأسد يتوقع التدخل البري في سورية ويرفض تهم ارتكابه جرائم وحشية  

الأسد يتوقع التدخل البري في سورية ويرفض تهم ارتكابه جرائم وحشية   

 

تم – متابعات: صرّح بشار الأسد، الجمعة، بأنه لا يستبعد احتمال تدخل بري سعودي وتركي في الأراضي السورية، رافضا التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة التي تكشف ارتكابه جرائم حرب وحشية، منذ اندلاع النزاع الذي تشهده البلاد منذ قرابة خمسة أعوام.

وحاول الأسد، خلال مقابلة صحافية، من مكتبه في العاصمة دمشق؛ التهرب من بعض الأسئلة في شأن دعمه للإرهاب وارتكاب المجازر ضد شعبه، عبر توجيه اتهامات إلى الآخرين ومنها فرنسا التي اتهمها بمساندة الإرهاب مباشرة، ورفضه حقيقة ضربه وقتله لشعبه بوحشية، مبرزا أن التدخل البري غير ممكن واقعياً؛ لكنه لا يستبعد في الوقت ذاته تدخلاً سعودياً وتركياً، مضيفاً أنه لا يعلم إن كانت لديه القدرة لتحقيق الانتصار في الأراضي السورية التي خرجت عن سيطرته.

ويأتي ذلك بعد أن أعلنت المملكة مشاركتها بقوات برية في سورية، بمجرد اتخاذ التحالف الدولي القرار، والانتهاء من الجهود الدبلوماسية لتشكيل التحالف الإسلامي ضد الإرهاب، فيما كانت الأمم المتحدة، أكدت في تقارير عدة استخدام الأسد التجويع المتعمد كسلاح في الحرب السورية والحصار وتضييق الخناق على دخول المواد الغذائية والدوائية للشعب السوري الذي يقف معارضاً له .

وبيّنت التقارير أن استخدام الأسد ونظامه الإرهاب وإيجاد الفتنة الطائفية والمساهمة في إيجاد وانتشار الجماعات الإرهابية والمتطرفة كتنظيم “داعش”، واستمراره في ارتكاب أبشع المجاز في حق الشعب السوري .

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط