تفاصيل مروعة في مجزرة مكتب تعليم محافظة #الداير الجبلية

تفاصيل مروعة في مجزرة مكتب تعليم محافظة #الداير الجبلية

تم – الداير : كان المعلم السفاح الذي ارتكب أول من أمس، جريمة قتل جماعي في محافظة الداير يقول للضحايا “عادكم أحياء..هاه.. يعني باقي لم تموتوا”، ويمطرهم مرة أخرى بالرصاص، مخلفًا قتلى 7 من مشرفي ومعلمي مكتب التعليم بمحافظة الداير الجبلية شرق منطقة جازان.

وعاود الجاني مرة أخرى على كل ضحية أطلق عليها النار لكي يتأكد من وفاته بإطلاق النار ليتأكد أن كل الضحايا فارقوا الحياة، حسب ما أكده الناجي الوحيد من مجزرة المعلم المصاب جابر سلمان المالكي.

وأفاد مصدر مطلع بأن المعلم الجاني لم يستهدف فقط مبنى التعليم، بل ذهب إلى الشقة السكنية التي يسكن فيها مجموعة من المعلمين والمشرفين العزاب قبل أن يذهب لمكتب التعليم، حيث اقتحم المقر الذي كان وقتها خاليا من المعلمين وقام بإطلاق نار عشوائي فيه ثم ترجل سيارته وذهب إلى مكتب التعليم.

أما الناجي جابر سلمان المالكي، والذي مثل أنه ميت بعدما أطلق عليه الجاني 10 رصاصات أصابته اثنتان، وصف في حديث صحافي اللحظات الصعبة التي عاشها الموجودون داخل مبنى التعليم بالداير أول من أمس، وذكر أنه “كنت أول من قابل الجاني الذي كان متوجها لداخل المبنى ويحمل بيده سلاحا رشاشا وكان يفصل بينهم باب زجاجي، وكان أول ما تبادر لذهني أنه أحد المتسللين من الميليشيات الحوثية أو أنه إرهابي، وفي هذه اللحظات الصعبة حاولت التصدي له لمعرفة مطالبه، ولكنه بادرني بوابل من الرصاص، في حدود 10 طلقات أصابتني منها طلقتان في منطقة الكتف ووقعت على الأرض وسط نزف شديد، ثم توجه الجاني للزملاء الموجودين في المكتب وكان عددهم ثلاثة أشخاص ومع دخوله الغرفة باشر بإطلاق الرصاص بشكل عشوائي، وكانت إصاباتهم خفيفة وغير قاتلة، حيث كنا نتكلم ونذكر بعضنا بالشهادة، بينما توجه الجاني للدور الثاني”.

ويضيف جابر قائلا: كنا نسمع الطلقات في الأدوار العلوية، وكنت أنا أحاول إخراج الجوال للاتصال، وكنت أسمعه يتمتم بكلمات أثناء نزوله من الأدوار العلوية، وعندما شاهدنا ونحن باقون أحياء قال “أنتم باقي أحياء… يعني باقي ما متم”، وواصل إطلاق النار علينا من قرب عندها أيقنت أني سأموت هذه المرة لا محالة، فأصوات الرصاص تتساقط بجانبي عندها دخلت في حالة إغماء ولم أفق من الغيبوبة إلا وأنا في المستشفى.

وعن علاقته بالجاني، قال إنه لا تربطه أي علاقة به، ولم يسبق أن حدث بينهما أي تواصل، وأنه يشعر بالصدمة الكبيرة مما حصل، ولا يجد له تفسيرا. وعن أكثر المواقف تأثيرا بالنسبة له، قال إن أحد المتوفين كان قد انتهى من عمله، وعندما همّ بالمغادرة من المكتب طلبت منه أن ينتظرني للحظات فكان مصيره الموت.

وذكر عبدالله الخالدي شقيق المقتول محمد الخالدي المالكي، أنهم تلقوا خبر مقتل أخيهم من أحد زملائه، وبدأ حديثه بأن ما حصل هو قضاء وقدر، وأنه في هذه اللحظة يصعب التعبير عن وصف مشاعر الحزن التي رسمها الجاني بجريمته الشنيعة على أفراد الأسرة كافة، خصوصًا أبناءه الستة الذين مازالوا يعيشون تحت تأثير الصدمة، وأنهم إلى ساعات متأخرة من الليل وهم يسألون عن موعد رجوع والدهم للبيت وعن أسباب تأخره.

وأوضح أستاذ علم النفس رئيس القسم بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور صالح الغامدي، أنه رغم أن المجتمع المسلم دائما ما يحارب الجريمة بمختلف أشكالها، ويعي أفراده عواقب الإقدام على الجرائم، لاسيما جرائم القتل، ولكن رغم ذلك يصاب المجتمع بالذهول جراء وقوع الجريمة، ووجه الغرابة هو أن القاتل كان قبل تنفيذ الجريمة شخصا عاديا لم تتضح عليه سمات الشخص العنيف، وهنا تكمن الحيرة في تفسير الدوافع النفسية لمرتكبي مثل هذه الجرائم، حيث يفسّر بعض علماء النفس دوافع الجريمة بفشل القاتل في تكوين شخصية متوافقة مع ذاتها ومع الآخرين، ويعود هذا الفشل إلى وجود رواسب للعنف قديمة في شخصيته تتمثل في تعرضه للعنف أثناء طفولته، وهذه المشاعر مكبوتة في شخصيته تتحرك معه دوما وتلازمه في العقل الباطن أو اللاوعي، الذي يعد المستودع الوحشي في الشخصية، وهذه المشاعر قد تظهر في صورة سلوك عنيف دون أن يعيها الفرد إذا توافرت أسباب ظهورها، واللاوعي هو من يطغى ويقود شخصية القاتل أثناء تنفيذ جريمته، وقبل ذلك بفترة قصيرة.

و شيع أهالي قرية الحسيني في منطقة جازان الضحية السابعة في حادثة مكتب تعليم الداير المعلم عبدالله جوحلي بعد عصر أمس، وذكر علي جوحلي من أقارب المجني عليه أنه كان يعمل معلما قبل أن ينتدب مشرفا تربويا منذ نحو أسبوعين في مكتب التعليم بالداير، فكان هذا قدره ومصيره المحتوم، ونحمد الله على قضائه وقدره، وكان عبدالله الجوحلي متزوجا وأبا لولد وبنتين.

واتخذ منسوبو مكتب التعليم بالداير وأقارب المقتولين من استراحة النسيم بحي الحصيمة بالداير مقرا لاستقبال المعزين في الفاجعة التي شهدها المكتب أول من أمس، وذهب ضحيتها 7 من منسوبيه، وستكون الاستراحة مقرا لمكتب التعليم لاستقبال المعزين طيلة فترة العزاء.

وأوضح متحدث شرطة جازان المقدم محمد الحربي أن تسليم المتوفين لذويهم يختص بالجهة المعنية بالتحقيق، وذكرت مصادر أمنية أن تأخير تسليم الجثث الستة الذين توفوا في الموقع جاء بسبب استكمال التحقيقات مع الجاني وإنهاء الإجراءات النظامية المتبعة في مثل هذه الحالات، وكان قد سمح يوم أمس لذوي المقتول عبدالله الجوحلي الذي توفي في وقت متأخر من مساء أول أمس في مستشفى بني مالك متأثرا بإصابة في الحادثة باستلامه.

5 تعليقات

  1. استغفر الله

    الله يرحمهم جميع

  2. [email protected]

    الله يرحمهم ويغفرلهم ويسكنهم الجنة

  3. اللة يرحمهم جميعآ إناللةوإناإليةراجعون

  4. أبو عبدالرحمن

    لاحول ولاقوة إلا بالله
    الله يرحمهم ويغفرلهم ويرحم ويغفر لوالدي وجميع المسلمين والمسلمات
    اللهم ماأصابهم تكفيراً لذنوبهم
    إنا لله وإنا إليه راجعون

    أستغفر الله وأتوب إليه

  5. الله يرحمهم ويغفر لهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط