مواطنة تطلب الخلع لاعتراضها على مظهر الزوج

مواطنة تطلب الخلع لاعتراضها على مظهر الزوج

تم – متابعات : قررت محكمة الأحوال الشخصية بجدة أخيرا رفض دعوى لمواطنة تطلب الخلع من زوجها بحجة أن شخصيته لا تناسبها، وكذلك مظهره الخارجي، وذلك لعدم اكتمال شروط تقديم الخلع المتعارف عليها لدى الشرع.

وأوضح مصدر قضائي أن المحكمة حولت الزوجين إلى لجنة الصلح بهدف تقريب وجهة النظر بينهما، لافتا إلى أن هذه القضية تعد من أغرب قضايا الخلع التي شهدتها محاكم الأحوال الشخصية، إذ رفعتها مواطنة ثلاثينية لتطلب الخلع من زوجها الذي يعمل في وظيفة حكومية، بحجة أنه لا يناسبها ويقيد حريتها الشخصية.

وأضاف الزوجة اعترفت أمام هيئة المحكمة بأنها لم تطلب الخلع إلا بعد أن عودتها من رحلة إلى إحدى الدول الأجنبية، إذ أخذت تقارن بين حياتها في السابق مع زوجها والحياة في هذه الدولة، فشعرت بعد الرضا عن حياتها ما دفعها إلى طلب الطلاق، وبعد رفض الزوج تقدمت بدعوى الخلع، مشيرا إلى أن اللجنة القضائية بحثت خلال عدة جلسات الأعذار التي تقدمت بها الزوجة، وفي النهاية قررت رفض الدعوى لعدم اكتمال الشروط المتعارف عليها، كذلك عدم وجود سبب يقنع اللجنة بقبول طلب الزوجة.

من جانبه أفاد المحامي عاصم الملا في تصريح صحافي، بأن الزوجة المشار إليها سبق وأن استشارته في قضيتها فرفض الترافع في القضية بسبب نقص أركانها المعروفة، موضحا أن قضايا الخلع كثرت في المحاكم الأحوال لأسباب غير مقنعة فمثلا طلبت امرأة الخلع بعد رفض زوجها الخضوع لعملية تجميل، وأخرى طلبت الخلع لأن مظهر زوجها الخارجي لا يليق بها.

وتابع أن من الأسباب التي جعلت الزوجات يتغيرن ويطلبن الخلع وسائل التواصل الاجتماعي التي تؤثر بشكل سلبي على الزوجات، إذ أسهمت هذه المواقع في تأثر الزوجات بمثيلاتهن في الدول الأخرى دون مراعاة اختلاف العادات والتقاليد في المجتمع السعودي عن غيره من المجتمعات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط