الإعلامي العلياني يتجه للقضاء لاسترجاع حقه ممن أسهم بتشويه سمعته

الإعلامي العلياني يتجه للقضاء لاسترجاع حقه ممن أسهم بتشويه سمعته

تم – الرياض: تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي منذ أن بدأت قصة القبض على الزميل الإعلامي علي العلياني، بعد تعمد أحد رجال هيئة الأمر بالمعروف تصويره مقيدًا في إحدى السيارات التابعة للهيئة، ونشر الصورة على أنه مدان بتهم لفقت له، ثبت لاحقًا أنها غير صحيحة.

وما بين البداية وظهور الحقيقة نحو 12 ساعة بقي فيها الإعلامي العلياني في حالة ضغط نفسي ومعاملة سيئة عبر توجيه اتهامات واستفسارات غير متصلة بالتهمة التي نشرت ضده مطلقا، وهو ما يؤكده مصدر مطلع.

وأوضح المصدر المطلع ليل أمس، أن قبض هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على الإعلامي العلياني تم في الساعة الثانية صباح أول أمس عند خروج الأخير من منزل أحد أصدقائه حيث كان ينتظره رجال الهيئة الذين قبضوا عليه مباشرة وهتفوا “الله اكبر”، ثم قبضوا على صديقه واقتحموا المنزل وألقوا القبض على أخ صديقه الذي كان نائما، بطريقة استفزازية ولأسباب لا يزال الجميع يجهل أسبابها من حيث وقت القبض والتتبع والملاحقة.

وصوّر رجل من منسوبي الهيئة الزميل العلياني والقيد في يده ووجه له استجوابا عن سبب انتقاده الدائم للهيئة في برنامجه على فضائية “روتانا خليجية”، وسأله عن سبب انتقاده لداعية معروف، ثم تمت إحالة الزميل العلياني إلى فرع الهيئة لتوجه له الاستفسارات نفسها.

وذكر المصدر أن رجال الهيئة عملوا على سحب أجهزة الهاتف من المقبوض عليهم، ثم أحالوا القضية إلى هيئة التحقيق والادعاء العام التي بدورها أفرجت عن العلياني بكفالة، إلا أن الهاتف المحمول الخاص بالعلياني مازال محجوزًا لدى الهيئة.

وأكد المصدر أن العلياني سيرفع دعوى قضائية على موظف هيئة الأمر بالمعروف الذي صوره، وأساء له، وعمل على تشويه سمعته، إضافة إلى رفع قضية منفصلة أخرى على كل من أسهم بنشر الشائعة سواء كانوا أشخاصا أو جهات أو مواقع إلكترونية.

تعليق واحد

  1. بدور البدر

    يستاهل ماجاه وبعد يبي يقاضي الهيئة عجيبه !!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط